السياسيةعاجل

احتجاجات السودان : رئيس البرلمان يرفض مسألتين مجلسيتين حول مظاهرات أمدرمان

رفض رئيس البرلمان ابراهيم احمد عمر، مسألتين مجلسيتين دفع بهما رئيس كتلة قوى التغيير ابو القاسم برطم، والنائبة سهام حسن، بشأن تظاهرات أمدرمان يوم الاربعاء الماضي، والتي اسفرت عن 3 قتلى، وجرح آخرين، بحجة انها مسألة امنية بحتة.
وانتقد احمد عمر، البند الثاني في المسألتين المجلسيتين، حول اعتقال النائبة من حزب المؤتمر الشعبي نوال خضر، وتعرضها للضرب والعنف اللفظي بدون مراعاة لحصانتها البرلمانية، وقال: (تأكد لنا بالتحريات انها ليست معتقلة الآن وبالتالي لا مجال لإثارة المسألة).
وتلا احمد عمر أمس، نص المسألتين اللتين تساءلتا عن دور المجلس الوطني، في تقصي الحقائق بشأن أحداث أمدرمان التي تسببت في مقتل 3 اشخاص، باعتراف الشرطة، وما إذا كان اطلاق الرصاص من القوات النظامية مخالفاً للدستور، ودور المجلس في اعتقال النائبة نوال خضر، التي تعرضت للضرب والعنف اللفظي.
ورفض رئيس البرلمان فتح التداول في المسألتين بحجة أن الاولى مسألة امنية والثانية اثبتت التحريات أنها غير ذلك وطالب النواب بالتمييز بين المسألة المستعجلة والمجلسية.
ولم تتمكن نوال من الرد على ادعاء رئيس المجلس الوطني بأنها لم تعتقل، لعدم تواجدها، حيث حضرت مع رفع الجلسة التي خصصت لفض الدورة وأخذ الرأي على اعضاء مجلس الاحزاب الذين تم ارجاؤهم الى دورة البرلمان المقبلة في ابريل القادم، لعدم اكتمال النصاب القانوني، إذ بلغ عدد النواب 227 نائباً بينما العدد المطلوب أكثر من 300، وقال أحمد عمر: (لو انتظرت ساعات وساعات لن يكتمل النصاب).
واعتذر رئيس البرلمان للنواب عن أي خطأ ارتكبه سواء قانوني أو دستوري، واعتبر ان المجلس قام بدوره رغم كل ما يقال عنه.

الجريدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق