السياسيةعاجل

سقوط قتلى في اشتباك فصيلين مسلحين غربي السودان

أعلنت الأمم المتحدة، الخميس، مقتل 13 شخصا وجرح 4 آخرين إضافة إلى أكثر من 5 آلاف نازح، جراء اشتباكات بين فصيلين مسلحين بولاية وسط دارفور غربي السودان.

وأفاد بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية “أوتشا”، أن “اشتباكات بين فصيلين من جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، بدأت في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بمنطقتين في جبل مرة بولاية وسط دارفور، نزح جراءها 5.600 شخص إلى مناطق أخرى في ولايتي وسط وجنوب دارفور”.

وأضاف البيان أن “13 شخصا قتلوا وأصيب 4 وفقد 12 شخصا واختطف 6 آخرون” دون ذكر أسباب الاشتباكات بين الفصيلين.

وأشار المكتب الأممي أن الوضع لا يزال متوترا ولا يمكن التنبؤ به، وأنه يتعذر على العاملين في المجال الإنساني الوصول إلى المناطق المتضررة حاليا بسبب انعدام الأمن.

ولم تعلق حركة “جيش تحرير السودان” على الأمر حتى ساعة نشر الخبر.

ووقعت الخرطوم اتفاقا لإحلال السلام مع حركات مسلحة ضمن تحالف “الجبهة الثورية” في 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2020، لم يشمل “حركة جيش تحرير السودان” بقيادة محمد نور، و”الحركة الشعبية/ شمال” بزعامة عبد العزيز الحلو.

وتتحصن الحركات المتمردة في جبل مرة وهي سلسلة جبلية وعرة تمتد من شمال إقليم دارفور إلى جنوبه على امتداد 280 كلم.

ومنذ 2003، يشهد إقليم دارفور نزاعا مسلحا بين القوات الحكومية وحركات متمردة، أودى بحياة حوالي 300 ألف شخص، وشرد نحو 2.5 مليون آخرين، وفق الأمم المتحدة.

المصدر
الاناضول

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى