السياسيةعاجل

الجيش يكشف حقيقة أسر جنود من قوات الدفاع الشعبي

ارم – نفى الجيش السوداني، الأربعاء، ما اعتبرها مزاعم الحركة الشعبية لتحرير السودان، المتمردة في جنوب كردفان، حول أسرها لتسعة جنود من قوات الدفاع الشعبي، بعد أن تسللت لداخل الأراضي التي تسيطر عليها الحركة.

وقالت الحركة الشعبية، إن ”قوات الدفاع الشعبي التابعة للجيش السوداني تحت مسى (قوات الاحتياط) لا تتحرك إلا بتوجيهات وأوامر مباشرة من وحدتها العسكرية التابعة للقوات المسلحة“.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الجيش السوداني، العقيد ركن نبيل عبد الله، في تصريح لـ“إرم نيوز“ الأربعاء، أن ”اتهامات الحركة الشعبية هي محاولات ساذجة لإلصاق تهم بالقوات المسلحة، لن تنطلي على الشعب السوداني، الذي لا تنقصه الفطنة والإدراك ويعلم تماما ما هو الجيش السوداني بتاريخه العريق“.

وأضاف المتحدث باسم الجيش، أنه ”لم يعد موجودا في مؤسسة القوات المسلحة، مسمى قوات الدفاع الشعبي، ولا يتم استخراج أي بطاقات لأي أفراد بهذا المسمى“، مطالبا الحركة الشعبية بتحري الصدق والدقة في هذا الادعاء.

وأكد أن البطاقات التي أرفقتها الحركة الشعبية مع بيانها باعتبارها تتبع لمن تم أسرهم، ”مزورة ومثيرة للسخرية“.

وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان أصدرت بيانا أمس الثلاثاء، اتهمت فيه السلطات السودانية بالعمل على إشعال حرب بالوكالة من خلال تعبئة مقاتلي الدفاع الشعبي المنحدرين من إثنية محددة في إقليم كردفان.

لكن المتحدث باسم الجيش السوداني، قال في تصريحه لـ“إرم نيوز“، إن ”بيان الحركة الشعبية فج ومفضوح، لأن القوات المسلحة تنظر لجميع مكونات الشعب السوداني بعدسة القومية ولا تنحاز لمجموعات إثنية محددة لأنها قومية النشأة والتكوين والمسار وهذه نقطة جوهرية لا مزايدة عليها“.

اقرا ايضا

تعليق واحد

  1. قوات الدفاع الشعبي (مليشيا كيزانية) موجودة في الجيش وكانت هنالك مطالبات بحلها إلا أن البرهان رفض حلها وقام بتغيير تسميتها إلى قوات الاحتياط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى