السياسيةعاجل

بصلاحيات واسعة.. إعلان مفاجئ من الحرية والتغيير بشأن تسمية رئيس وزراء جديد

قال القيادي بالحرية والتغيير في السودان محمد الفكي سليمان، إن قوى الثورة تنوي إعلان ترتيبات ‏دستورية ورئيس وزراء مدني خلال أسبوعين.‏

وشدد سليمان وهو عضو في مجلس السيادة السابق، على أنه “سيتم إعلان رئيس وزراء مدني ومنحه ‏صلاحيات واسعة لوضع الجيش أمام الأمر الواقع”.‏

وتأتي تصريحات الفكي التي جاءت ضمن مقابلة له مع صحيفة “سودان تربيون” الإلكترونية، على ‏وقع جمود حاد في العملية السياسية بالسودان، بعد أن توقف التفاوض الذي كانت تديره الآلية ‏الثلاثية، إثر انسحاب الجيش.‏

وأشار محمد الفكي في تصريحاته، إلى أن رئيس الوزراء سيمنح صلاحيات واسعة لتشكيل حكومته ‏دون أن يُفرض عليه أي شخص، شريطة أن يجري الأمر بالتشاور مع قوى الثورة.‏

وأوضح أن القوى التي يعنيها هي “الحرية والتغيير” والحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام ‏ولجان المقاومة وكيانات مدنية أخرى “تقاوم الانقلاب”، وأنها تنظر الآن في عدة ترشيحات ‏لاختيار أحدهم رئيسا للوزراء.‏

وتحدث عن أن رئيس الوزراء سيكون مسؤولا أمام البرلمان عن أداء الجهاز التنفيذي، متوقعًا ‏إلغاء مجلس السيادة في الإعلان الدستوري الجديد الذي تعتزم قوى “الحرية والتغيير” (تحالف لقوى مدنية) تقديم مسودته إلى ‏قوى الثورة للتشاور حوله.‏

‏ ‏وشدد الفكي على ضرورة وضع تعريف محدد لمجلس الأمن والدفاع، خاصة في ‏مسألة من يكون رئيسه، وقال إنه يجب أن يكون رئيس الوزراء أو رئيس مجلس السيادة المدني ‏حال شُكل الأخير في الترتيبات الدستورية الجديدة.‏

وقال إن الحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام يجب التوصل معها إلى اتفاق، غض النظر ‏عن وضعها الحالي، مبديًا تخوفه من عدم حدوث ذلك.‏

وأضاف: “الشد والجذب بيننا والحركات سيكون حول مطالبتهم بالمشاركة في السُّلطة كسياسيين ‏فيما مطلب الشارع هو حكومة مستقلة”.‏(العين)

اقرا ايضا

تعليق واحد

  1. هبوط ناعم جديد مع الحركات المسلحة. ما الفرق بينهم وبين بقية الانقلابين البرهان حميدتي جبريل الدول الخ ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى