السياسيةعاجل

الوطني المحلول يصدر بيانًا بشأن قرارات البرهان

قال حزب المؤتمر الوطني المحلول وهو حزب الرئيس المعزول عمر البشير- في بيان الأحد، إنّ خطاب رئيس مجلس السيادة الأسبوع الماضي، أكّد أن القوات المسلحة لن تكون مطية لأيّة جهة سياسية للوصول لحكم البلاد وأنّها ستلتزم بتنفيذ مخرجات هذا الحوار.

وأضاف المؤتمر في بيانه، أن “هذا التأكيد القاطع يوضّح أنّ القوات المسلحة قد أدركت جسامة الخطأ الذي وقعت فيه في أغسطس/ آب 2019 حين وقعت الوثيقة الدستورية التي مكنت بها قلة مستأسدة لا وجود لها بين الجماهير”، وفق صحيفة العربي الجديد .

وأشار المؤتمر في بيانه، إلى أنّ “إعلان الجيش النأي عن السياسة والإحجام عن الخوض فيها مع المتفاوضين، فإن قيادة القوات المسلحة لا تختط طريقا جديدا وانما تنتهج نهجا ابتكره قادة عظام مثل الفريق ابراهيم عبود والمشير عبدالرحمن سوار الذهب، لأن الابتعاد عن السياسة من شروط حياد المؤسسة العسكرية ومن ضمانات عدم انزلاقها للوقوف مع فريق ضد غيره”.

وطالب البيان بـ”ابتعاد الآلية الثلاثية المكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية للتنمية عن حوار المدنيين”، مشيرا إلى أنّ “شرعية الآلية الثلاثية في إدارة هذا الحوار تستمد من أنها مخولة بواسطة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي للتباحث مع القيادة العسكرية لضمان تسليم قيادة البلاد لحكومة مدنية”.

وأشار الحزب إلى أنّ خطاب البرهان “لم يتطرق من قريب أو بعيد للمعتقلين السياسييين الذين ما تزال السجون تمتلئ بهم، خاصة من قيادات المؤتمر الوطني والذين مضت على اعتقالهم ثلاث سنوات أو أكثر”.

وأردف المؤتمر في بيانه أنه “إذا كان الحوار هو سبيل هذه الأمة للتوافق الوطني فلن يتأتى ذلك ونفر من أبرز القيادات السياسية خلف القضبان”.

وناشد الحزب البرهان لإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الذين لم توجه لهم تهم، أو برأتهم المحاكم مما نسب إليهم.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى