السياسيةعاجل

صديق الصادق المهدي: الدم السوداني استُرخص

قال صديق الصادق المهدي مساعد رئيس حزب الأمة القومي والناطق الرسمي لقوى الحرية والتغيير المجلس المركزي إن المظاهرات التي خرجت، الخميس، في العاصمة السودانية الخرطوم تعرضت لقمع مفرط.

وأبدى المهدي دهشته من استخدام السلطة لما أسماه “القوة المفرطة والعنف” في مواجهة مدنيين عزل في مناطق السودان كافة منذ إعلان إجراءات البرهان الاستثنائية.

وتابع المهدي خلال مشاركته، الجمعة، في برنامج المسائية على شاشة الجزيرة مباشر “الدم السوداني استُرخص ولا بدّ من آلية لحماية المدنيين من قمع وبطش السلطة”.

وأشار إلى أن القمع تمثّل في استخدام ذخائر الخرطوش ضد المتظاهرين، الأمر الذي تسبب في مقتل الشاب هاشم ميرغني.

ودعا المهدي الأطراف الإقليمية والدولية ألا تجعل من صمتها سببًا لاستمرار السلطة في منهجها القمعي وتأكيد ضرورة التزامها بوقف العنف وإطلاق سراح المعتقلين.

واستنكر المهدي ما أسماها “المزاعم الكاذبة” بشأن امتلاك المتظاهرين للقنابل المسيلة للدموع، بحسب ادعاء الشرطة السودانية.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى