السياسيةعاجل

البرهان يجدد الدعوة للحوار مهما تباعدت الاتجاهات والمواقف

الخرطوم – عبد الحميد عوض
دعا رئيس مجلس السيادة وقائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، يوم الأحد، الأحزاب السياسية ولجان المقاومة وشباب الثورة إلى أن يتوحدوا ويتجاوزوا الخلافات، وذلك من أجل “التوصل إلى صيغ وحلول عملية تراعي مصالح الدولة وشعبها أولاً وتضمد الجراح، وتداوي مكامن النزاعات والصراعات”.

جاء ذلك في كلمة وجهها البرهان للشعب السوداني بمناسبة عيد الفطر، قائلا “منذ تفجر ثورة ديسمبر (كانون الأول) ظللنا نعمل سوياً من أجل تحقيق آمال وطموحات الثوار والثائرات في بناء سودان الحرية والسلام والعدالة إلا أن خُطانا تعثرت وأحلامنا تبعثرت وصفوفنا تباعدت بفعل بعضنا”.

وتابع قائلا “تغلبت المصالح الحزبية والجهوية والشخصية على مصالح الوطن وأصبحنا في حالة من التجاذب والتنافر وعدم قبول الآخر”، معتبراً أن ذلك انعكس “سلباً على مجمل الأوضاع في البلاد سياسياً واجتماعياً واقتصادياً مما عرض مستقبلها للمخاطر المختلفة وهذا يُوجب على الجميع ضرورة وحدة الصف الوطني لمجابهة هذه المخاطر واجتيازها بأمان”، حسب ما جاء في الكلمة.

وتطرق البرهان إلى تعدد المبادرات الوطنية والإقليمية بقصد جمع الصف الوطني، معتبراً أن تعددها “تعبير عن أهمية الوفاق والتلاحم الوطني طالما أن جميعها تصب في ذلك الاتجاه”.

وأكد التزامه بـ”العمل مع أبناء بلادنا بكل مكوناتهم السياسية والاجتماعية مهما تباعدت الاتجاهات والمواقف”، مجدداً “الدعوة لكافة المكونات المجتمعية للعمل على تقديـم مصلحة السودان على مصالح الجميع”.

واستطرد قائلا “ما تشهده البلاد من صراعات دامية ومؤسفة كانت آخر وقائعها في ولاية غرب دارفور راح ضحيتها نفرُ كريم من السودانيين يحتم على الجميع ضرورة المراجعة والمحاسبة وإعمال القوانين، بل وسن التشريعات اللازمة التي توقف مثل هذه الأفعال وتضمن عدم الإفلات من المسائلة والعقاب”.

وختم بالقول “هذه الأحداث وغيرها لا تخرج من تداعيات الحالة العامة التي تعيشها بلادنا وكلها أمور تدفعنا للمضي بالسرعة المطلوبة في طريق التوافق الوطني”.(العربي الجديد)

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى