السياسيةعاجل

مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام

الجريدة: سعاد الخضر
كشفت مستندات أصدرها مدير جهاز المراجعة القومي بولاية القضارف عن تورط النائب البرلماني في البرلمان المحلول التابع للنظام البائد مبارك النور علي في اهدار المال العام لحصوله على مال عام بدون وجه حق وتبديد واهدار مبلغ ١٤٥الف جنيه عبارة عن نثرية سفر مشاركة وفد شبابي من البرلمان السوداني في مؤتمر التنمية والشباب بنيويورك في الفترة من الاول من ابريل حتى العاشر منه في العام 2019م.

وبحسب الخطاب الذي خاطب فيه مدير جهاز المراجعة القومي بولاية القضارف مدير عام وزارة المالية بالولاية في الرابع عشر من سبتمبر في العام 2019 بخصوص صرف 145 مليون و377جنيه بالقديم وقال مدير عام ديوان المراجعة القومي بالقضارف في الخطاب الذي تحصلت الجريدة على نسخة منه اتضح للمراجعة صرف 94 و694و50 جنيه برسم مبارك النور عبارة عن نثرية سفر مشاركة وفد شبابي من البرلمان السوداني في مؤتمر التنمية والشباب بنييويرك في الفترة المذكورة بالإضافة إلى 50 مليون جنيه 685 الف جنيه بالقديم عبارة عن تذاكر سفر من الخرطوم إلى مقر المؤتمر .

وأشار الخطاب إلى أن رئيس الهيئة القومية للبرلمانين الشباب خاطب. والي القضارف الاسبق عميد امن مبارك محمد شمت طالبه فيه بدفع تكلفة السفر والتي تعادل 3500يورو ووجه الوالي بدوره وزير المالية بالاجراء وبدوره أصدر خطاب للاجراء وفق الضوابط الا ان مدير المصروفات رفض الطلب وبرر ذلك استنادا إلى التوجيه الوزاري الذي ربط تأشيرة الخروج للسفر في المهام الرسمية للخارجية بموافقة ديوان الحكم الاتحادي بالاضافة للتوجيه الوزاري وقرار مجلس الوزراء الاتحادي رقم 10 لسنة 2019م اللذان يوضحان أن الاستحقاق خاص بالدستوريين وموظفي الخدمة المدنية .

ولفت إلى أن الجهة التي تقدمت بطلب النثرية هيئة طوعية واردف مدير المصروفات في الخطاب بناء على ماذكر لايمكن تطبيق القرار الاتحادي الخاص بمشاركة الوفود في المهام الرسمية الخارجية وأوصى خطاب المراجعة القومي باسترداد مبلغ 145الف و377جنيه من مبارك النور واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضده وبالعدم من المتسببين يلزم المؤتمن المتسبب في صرف المبلغ برده كاملا وأوصى مدير جهاز المراجعة القومي بالتحقيق ومحاسبة كل والي القضارف الاسبق ووزير المالية بالولاية الاسبق لإهدار المال العام.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى