السياسيةعاجل

مصادر : عناصر من الجيش الإريتري تدرب مليشيات إثيوبية استعداداً للحرب

كشفت مصادر متطابقة، عن دخول عناصر من الجيش الإريتري، إلى منطقة “عبدالرافع” قبالة الحدود السودانية، بمحلية القريشة بولاية القضارف، منطقة “الفشقة الصغرى”.

وتناقلت مصادر إعلامية مطلعة صوراً لضباط جيش إريتريين، يقومون بتدريب مليشيات إثيوبية من “الأمهرا”، ربما استعداداً للحرب، بإقليم تقراي، وحرب محتملة مع السودان، وفقًا لصحيفة التيار .

وكان الجيش الإثيوبي قد نفذ طلعات جوية بالمناطق الحدودية مع السودان، بإقليم الأمهرا في الأراضي المتاخمة لمنطقة القلابات.

وذكرت مصادر أنه تم ترحيل قوات إثيوبية قبالة منطقة “تايا” بمحلية باسندا بالقضارف.

وفي السياق، دعا بيان تجمع الأجسام المطلبية، القوات المسلحة السودانية بمواصلة التقدم نحو معسكر “قلع لبان” السودانية والذي تسيطر عليه المليشيات الإثيوبية منذ العام 1996م، وتأمين كل الحدود السودانية والانتشار وسد الثغرات التي تسببت في أحداث القتل والنهب.

وأضاف البيان، إن منطقة “عبد الرافع” الإثيوبية، تعد نقطة تجمع للجيش والمليشيات الإثيوبية ومنها تتم كل عمليات الإسناد والإمداد والتمويل للقوات المعتدية التي تهاجم الحدود السودانية وتعود مجدداً إلى “عبد الرافع”.

يذكر ان وزارة الخارجية السودانية، اعلنت أن محلية “القريشة” فى شرق السودان، تعرضت لعدوان مسلح غادر من قبل “عصابات الشفتة الأثيوبية”، راح ضحيته خمس سيدات بريئات وطفل وفقدان سيدتين، جميعهم سودانيون، كانوا منهمكين فى عمليات الحصاد.

وناشدت الخارجية، المجتمع الدولى والمنظمات الاقليمية إدانة هذه الأعمال الإجرامية، والمطالبة بإيقافها فورا، معربة عن صادق التعازى والمواساة للأسر المكلومة لضحايا هذا الاعتداء.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock