السياسيةعاجل

لجنة حقوقية : مقتل 600 مدني في “مذبحة ماي كادرا” بإثيوبيا

أعلنت لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية (EHRC)، الثلاثاء، أن 600 مدني على الأقل، قُتلوا في بلدة “ماي كادرا” جنوب غربي إقليم تيجراي (شمال)، في “مذبحة” وقعت في 9 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

جاء ذلك في تقرير أولي للجنة (مستقلة)، اطلعت عليه الاناضول، أعدته بناءً على معلومات تحصلت عليها فرق مختصة تابعة لها من شهود عيان، خلال زيارتها البلدة.

وأفادت اللجنة أن المجزرة ارتكبتها مجموعة شبابية تدعى” سامري”، بدعم من قوات الشرطة المحلية الموالية للجبهة، وميليشيات.

وأضاف التقرير أن ما لا يقل عن 600 شخص من عرقية أمهرة و”ولكايت”، قتلوا على يد مجموعة “سامري” في “ماي كاديرا”.

وأوضحت أن القوات المحلية في تيجراي دعمت مجموعة “سامري”، التي تجولت على البيوت واستهدفت المدنيين غير المنتمين للإقليم بعد التثبت من هوياتهم.

ولفتت إلى أن أعضاء “سامري”، سيطروا على جميع مخارج بلدة “ماي كادرا” وسمحوا للمنتمين لتيجراي بالهروب، بينما قتلوا منتسبي العرقيات الأخرى، قبل أن يسيطر الجيش الوطني الإثيوبي على البلدة.

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
الحكيم

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم….
*******
أعتقد ان رئيس الوزراء الاثيوبي تعامل مع الفتنة برعونة واندفاع ودون روية خاصة وانه ربما جميع دول العالم الثالث لا تملك من امرها شيء والغالب ان امرها في يد اسيادها هم من يدبرون لها امورها ، وبالتالي فان مثل هذه الحروب تبدا ولكن من الصعب انهاؤها عسكريا وذلك نسبة لانها حروب بالوكالة حيث يتم تقديم السلاح والدعم لكل طرف كما تفتح المجال كذلك للدول الاقليمية والضعيفة اصلا لتدخل كلاعبين ثانويين في تاجيج الصراع خدمة لاجنداتها حسب ما يتفق عليه الحال ، وبالتالي لابد من قراءة التاريخ جيدا والاستفادة من الحروب السابقة في انهاء هذه الحرب حتي ولو كان الثمن تخليه عن كرسي الرئاسة ان كان به عقل او حكمة…

زر الذهاب إلى الأعلى
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock