السياسيةعاجل

حميدتي يتحدث مجددا عن التطبيع مع اسرائيل ويكشف سبب رفضه طلب البشير

سبوتنيك – أكد نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني محمد حمدان دقلو (حميدتي)، أن “90% من السودانيين يدعمون إقامة علاقات مع إسرائيل، في الوقت الذي يقفون فيه إلى جانب حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة”.

وقال حميدتي، في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط”، إن “الموقف التاريخي للسودان من القضية الفلسطينية لا يمنعه من إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل”، واصفاً سلاح المقاطعة بأنه “بلا قيمة، ولم يستفد منه أحد”.

وأكد دقلو، أن بلاده “لم تتعرض لأي ابتزاز من الولايات المتحدة للتطبيع مع إسرائيل”، مشيراً إلى أن “هذا الخيار كان خيار السودانيين”. وأضح أن “اللاءات الثلاث” التي أطلقها مؤتمر القمة العربي في الخرطوم عام 1967 “لا سلام، لا مفاوضات، لا اعتراف بإسرائيل” لم تفد السودان شيئاً، لذلك نعمل للتصالح مع كل العالم، وإسرائيل جزء منه”.

وأضاف: “عانينا من العزلة الدولية لأكثر من 27 عاماً، بسبب إدراجنا في قائمة الإرهاب الأمريكية… لذلك نسعى للتصالح مع العالم”. وقال: “إسرائيل جزء من العالم، والسلام معها يحقق مكاسب لنا”.

ووصف دقلو، “الحرب في دارفور بأنها كانت تمرداً ضد الدولة، وقال إن الدولة هي المسؤولة عن الجرائم التي ارتكبت”، نافياً بشدة حدوث “تطهير عرقي”، وقال: “الذين يروجون لهذه المزاعم، كانوا يريدون الانتصار لقضيتهم”.

وكشف دقلو، رفضه طلب الرئيس المعزول عمر البشير ضرب المتظاهرين، بقوله: “قلت له بوضوح، قوات الدعم السريع لن تضرب المحتجين”، وتابع: “النظام المعزول كان يخطط لعمليات قتل بطريقة بشعة وواسعة، لذلك استدعينا قوات الدعم السريع لحماية المتظاهرين”. وأشار قائد الدعم السريع إلى أن “مصير قواته الدمج في الجيش السوداني، هي منه وستعود إليه”، وفق ما نصت عليه اتفاقية السلام بين الحكومة والحركات المسلحة.

وحول لقائه بالمدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، إبان زيارتها للسودان، قال حميدتي: “تحدثت معها حول تحقيق العدالة لضحايا دارفور، لكنها لم تطلب تسليم المطلوبين بأوامر قبض للجنائية”.

‫2 تعليقات

  1. حميدتي دا كذاب وهو بلمح في صورتو ويظهر بمظهر الشخص العادل المسالم الطيب لكن كلو كذب ومفروض يخرجوك من الحكومة في أسرع وقت ويحلوا المرتزقة جيشك الفوضوي المجرم ويرجعوا لبلادهم ومن حيث أتوا.. بالله عليكم مين ال فض الاعتصام وقتل وكلهم شاهدوا المرتزقة بتاعينك ومين قتل دهس حنفي بسيارته .. نحن كل يوم بنشوف معاملات جنودك في المحلات التجارية وغيرها معاملاتهم الوحشية مع المواطنين والناس الشغالة في المحلات..

  2. اولا : ليسس صحيحا أن 90% من الشعب السوداني يدعمون اقامة علاقات مع اسرائيل ، لا سيما وان كلمة علاقات هذه فضفاضة وتحتمل العمالة والخيانة والتجسسس وغيرها من المسميات القبيحة علما بان بنود اتفاق التطبيع لازالت مجهولة.

    ثانيا: أعتقد أن السبب الوحيد والجوهري لتسابق العسكر والمدنيين نحو اسرائيل هو اعتقادهم الجازم الذي لا يخالجه اي شك بان مفاتيح السلطة بالبلاد بيد اسرائيل ، لذلك يتسارع الكل دون استثناء لابداء فروض الطاعة والولاء استباقا لغيره عله يظفر بالكعكة دون رصفائه.

    اخيرا : تم مخالفة اوامر البشير ليس لأجل المتظاهرين أو خلافهم وانما ترتيب للمشهد لاخراج البشير ودخول القادمين الجدد ، وعندما انتهي الدور المرسوم للمعتصمين تم قتلهم وسحلهم واغتصاب الذكور والاناث جهارا نهارا في شهر رمضان الكريم بكل قدسيته ولا أظن أن البشير كان سيقوم باكثر مما حدث بفض الاعتصام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock