السياسيةعاجل

عودة حالة التوتر بولايتي كسلا والبحر الاحمر

الجريدة: سعاد الخضر / شذى الشيخ
اصدر رئيس مجلس الوزراء دعبد الله حمدوك قراراً باقالة والي كسلا صالح عمار وعادت حالة التوتر مجدداً لتسيطر على ولايتي كسلا والبحر الاحمر وبينما رحبت القوى المناهضة للوالي بالقرار ووصفته بالقرار السليم اعلنت القوى المؤيدة للوالي رفضها للقرار وهددت بالتصعيد والدخول في اضراب مدني شامل.

وأعلن تجمع شباب قبائل البني عامر الدخول في عصيان مدني بولايتي البحر الاحمر وكسلا ، وأعرب ناظر البني عامر عن تأسفه لصدور القرار، واعتبره مكافأة لمن وصفهم بمهددي السلم الإجتماعي.

واكد اعتراضهم على استخدام اسلوب تهديد الأمن من أجل الحصول على مكاسب سياسية ، وحمل الحكومة المسئولية كاملة لأي تداعيات يمكن أن تحدث بسبب إصدار قرار إقالة الوالي في ظل حالة الإحتقان الحالية .

من جهتها قالت القيادية بحزب مؤتمر البجا المعارض القيادة الشرعية حنان عبد القادر: هذا القرار سليم رغم أنه أتى متأخر وقد تحدثنا منذ البداية بأنه سيكلفنا خسائر كبيرة في الوقت الذي نحتاج فية لكل الإمكانيات والموارد لتصحيح الأوضاع المعطوبة التي أورثنا لها النظام البائد.

تعليق واحد

  1. اقالة والي كسلا قرار غير موفق من البرهان وحمدوك وكانهم لايردون لهذا الوطن ان يستقر لماذا لم نقل الوالي الى ولاية اخرى ؟ لما لم ينتظروا التعينات الجديدة وبعدها يتم تغييره ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock