السياسيةعاجل

حميدتي : الممانعين لمسار الشرق سينضمون لإتفاق السلام

أكد النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو مواصلة الجهود من أجل الإتفاق على تطبيق الحريات الأربع وتنفيذ التكامل وفتح الحدود وتجاوز كافة العقبات التي تعترض حركة التجارة بين السودان وجنوب السودان.

جاء ذلك خلال مخاطبته بقاعة الحرية بجوبا الحفل الذي نظمته لجنة الوساطة الجنوبية على شرف التوقيع النهائي لإتفاقية سلام منبر جوبا.

وقال النائب الأول لرئيس مجلس السيادة ” لقد ضمنا شعار ثورة ديسمبر المجيدة (حرية سلام وعدالة) في بنود إتفاق السلام، ولم يتبقى سوى تنفيذ وتنزيل الإتفاق على أرض الواقع” مضيفاً أن ذلك لا يأتى إلا عبر وحدة الكلمة والصف وحسن النوايا والتكاتف ليعم السلام الشامل كافة أرجاء البلاد حتى تتمكن من تجاوز كل الصعاب خاصة الضائقة الاقتصادية لنعبر إلى بر الأمان.

ودعا سيادته رئيس الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو و رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور للانضمام إلى مسيرة السلام من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في كافة أنحاء البلاد.

كما وجه الفريق أول دقلو رسالة خاصة لرجال الأعمال لتنشيط التجارة الحدودية وحركة النقل النهري بين السودان ودولة جنوب السودان لتحقيق المصلحة المشتركة لشعبي البلدين ،وحيا إسهامات المرأة السودانية في دعم مسيرة السلام.

وقال نائب رئيس مجلس السيادة إن قضايا شرق السودان تمت مناقشتها بما يحفظ حقوق مواطني الشرق ، مؤكدا أن الممانعين لمسار الشرق سينضمون لإتفاق السلام.

وأعرب عن شكره وتقديره لحكومة وشعب جنوب السودان والوساطة لما بذلوه من جهود مقدرة لتحقيق السلام في السودان.

من جهته قال مستشار الرئيس سلفاكير للشؤون الأمنية ورئيس لجنة الوساطة المستشار توت قلواك إن هذا الإتفاق عهد مع الحكومة السودانية وأن تنفيذه يحتاج لإرادة قوية من الطرفين.

من جانبه قال مقرر لجنة الوساطة الجنوبية د. ضيو مطوك أن الضامن الحقيقي لإتفاق السلام هو الإرادة السياسية للأطراف التي وقعت عليه وأضاف “نحن نثق في الذين صنعوا إتفاق السلام بأنهم قادرون على تنفيذه لأن التفاوض تم بعزيمة وإصرار”.

وأشار إلى أن الوساطة لم تتدخل فى القضايا التي طرحت للتفاوض مؤكدا أن إتفاقية السلام هي جهد سوداني خالص.

وحث د.مطوك مكونات الجبهة الثورية السودانية التي وقعت على إتفاق السلام للإنتقال للخرطوم للمشاركة في تنفيذ الإتفاق على أرض الواقع والإسهام في حل الأزمات التي تواجه البلاد والاستفادة من الزخم الجماهيري المؤيد لعملية السلام.

وأشاد ضيو بوفد الحكومة المفاوض برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي مثمنا الدور الكبير الذي لعبه حتى تحقق السلام الشامل بالسودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock