السياسيةعاجل

امريكا تفرض قيودًا على انصار النظام البائد داخل وخارج السودان

قالت امريكا انها ستفرض قيودا للسفر الى امريكا بحق اعوان الرئيس المخلوع من الذين يعملون في عرقلة مسير حكومة رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك الانتقالية التي يقودها المدنيون بالسودان

واعلن بيان صحفي بتوقيع وزير الخارجية الامريكية مايكل بومبيو فرض قيود على اعوان الرئيس المخلوع من الذين قال انهم يعملون على تقويض الديمقراطية الوليدة في السودان ، و قال البيان ان حكومة الولايات المتحدة الامريكية تواصل الوقوف إلى جانب شعب السودان وتطلعات الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير في أبريل 2019.

و قال بومبيو “نحن ندعم الحكومة الانتقالية التي يقودها المدنيون بقيادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ، الذي تولى السلطة في سبتمبر 2019. نحن نؤمن بقوة بأن الإعلان الدستوري السوداني يوفر أفضل خارطة طريق لبداية الانتقال إلى مجتمع ديمقراطي عادل ومنصف. و لكن ولسوء الحظ ،فان مسئولين سابقين من اعوان عهد البشير وغيرهم ما توقفوا عن السعي في تقويض الديمقراطية الوليدة في السودان.”

و قال البيان لذلك فان وزير الخارجية الامريكي قرر تنفيذ قيود منح التأشيرة بموجب قانون الهجرة والجنسية الامريكي القسم 212 (أ) (3) (ج) على الأفراد المقيمين داخل السودان وخارجه والذين يُعتقد أنهم مسؤولين عن أو متواطئين في أو شاركوا بشكل مباشر أوغير مباشر ، في تقويض جهود الحكومة الانتقالية التي يقودها المدنيون في السودان لتنفيذ الاتفاق السياسي الصادر في 17 يوليو 2019 ، والإعلان الدستوري في 17 أغسطس 2019.

و قال البيان ان ذلك يشمل اي عرقلة لعمل الوزراء المدنيين ، اووقف تنفيذ أحكام الإعلان الدستوري ، او تأخير الاستعدادات لصياغة دستور جديد والتحضير لانتخابات عام 2022 ، اوالتورط في الفساد أو التعدي على حقوق الإنسان أو انتهاكها في السودان ، بما قد يؤدي إلى إضعاف سلطة الحكومة الانتقالية بقيادتها المدنية ، واضاف البيان ان هذه القيود قد تشمل قيود التأشيرة لأفراد الأسرة المباشرين لهؤلاء الأفراد.

و اكد البيان ان هذا القرار الامريكي يعكس التزام وزارة الخارجية بالعمل مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك والحكومة الانتقالية التي يقودها المدنيون ، والمجتمع المدني ، وغيرهم في جهودهم لتحقيق الهدف النهائي للشعب السوداني و هو “حرية ، سلام وعدالة”.

و لكن البيان اشار الى انه لم تنشر قائمة بأسماء هؤلاء الاشخاص الا أن اي طلب للحصول على الفيزا للسفر للولايات المتحدة الامريكية سيتم الفصل فيه وفقًا للتوجيهات المعلومة

لا تزال الولايات المتحدة داعمًا ثابتًا للانتقال الديمقراطي السلمي في السودان.

تعليق واحد

  1. اول شخص يعوق مسيرة الديمقراطية و من اعيان النظام القديم و لازم يتم فرض حظر عليه هو الصادق المهدى لانه اخطر انسان ضد النظام الديمقراطى فى السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock