السياسيةعاجل

إثيوبيا ترفض توقيع اتفاق بشأن مياه سد النهضة

RT – قال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، إن بلاده لا يمكنها توقيع اتفاق يشترط تمرير حصص محددة من مياه سد النهضة لدول المصب، السودان ومصر.

وأفاد مفتي، خلال مؤتمر صحفي السبت، بأن المقترح الذي قدمته إثيوبيا في المفاوضات، أكدت خلاله التزامها بمراعاة مخاوف دول المصب من حالات الجفاف التي قد تحدث في المستقبل.

وأوضح أن إثيوبيا تتحسب لذلك، وتضع اعتبارا للتعامل مع حالات الجفاف تلك بما يمكن من مواجهتها، لكنها لا يمكن أن توقع على اتفاق ملزم يحدد تمرير نسب محددة من المياه لدول المصب.

وأضاف مفتي أن أديس أبابا أكدت لدولتي المصب السودان ومصر على مواصلتها مراحل ملء السد، وعدم التطرق لمسألة التقاسم المستدام لحصص مياه النيل، وفقا لصحيفة “الشروق” المصرية.

وأوضح مفتي أن هذه القضايا لها منبر آخر، قائلا: “تقاسم المياه لا ينحصر بين الدول الثلاث، وإنما هناك دول حوض النيل التي يجب أن تكون طرفا فيها”، معربا في الوقت ذاته عن تطلعه لنجاح المفاوضات والتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت بشأن قواعد ملء سد النهضة.

وأعلنت مصر والسودان، يوم الأربعاء الماضي، عن تعليق الاجتماعات الخاصة بسد النهضة الإثيوبي، لإجراء مشاورات “داخلية بشأن الطرح الإثيوبي”، بعد خطاب قدمه وزير المياه الإثيوبي، يضم مسودة “خطوط إرشادية وقواعد” لملء سد النهضة.

‫2 تعليقات

  1. اثيوبياسوف تخسر كثيرا اذااعتبرت ان انفرادها بملئ السيد هو نهاية المطاف و انها لا تحتاج الى دولتي المصب ابدا, و خاصة السودان فهي بتعنتها هذا لنتجدمنيثق فيها و يتعاون معها مستقبلا,السد سوف لا يغني اثيوبيا و يجعلهالا تحتاجالى الجيران مستقبلا فهي دولة فقيرة و فقر متعددالجوانب و الاتجاهات و ستظل محتاجة للتعامل مع دول المنطقة – العالم اصبح اقل من قرية صغيرة, الكل الان يتابع تعنت اثيوبيا و الانانية التى تدير بها مفاوضات سد النهضة,و العالم الان ينظرالى اثيوبيا على انها دولة دلة غير جديرة بالثقة,خاصة ان لها سوابق في التنصل من الاتفاقات فمثلا اتفاقية الحدود التى وقعتها مع اريتريا برعاية الامم المتحدةتنصلت منها ومازال جيشها يحتل المنطقة المتنازع عليها مع اريتريا,لدرجة ان الرئيسالاريتري اسياس افروقي صرح ابان زيارته الاخيرة لمصر بانه غير راضي بالاتفاقية التى وقعتها بلاده مع اثيوبيا – هذه سمعة سيئة لا تفيد دولة محتاجة لاي شئ تقريبا,عندها اكتظاظ سكاني رهيب و شح في المواردواهما الاراضي الصالحة للزراعة ,ستجد نفسها منبوذبة و العالم ينظراليها بريبة

  2. امهات الاثيوبيين كما امهاتنا قديما كانو يمشو يقطعو الحطب .. يضاف عليها حمل الماء الى المنزل..
    اثيوبيا لم تستفد من النيل ابدا من حقهم الاستفادة الآن
    ….
    قالت تقارير كثيرة ان مياه النيل انخفضت وبتاع ..
    واهو السيول قاعدة تهدم منازل في قلب العاصمة
    وتقتل ناس ابرياء تتهد فيهم المنازل ؟؟!!

    ياخي اتقو الله في الحقائق
    بطلو تجارة صحف الله يهديكم

    بدل نحل مشكلة حلايب ( المحتلة ) نمش نتفق مع مصر على حرمان الأثوبيين من حقهم الطببيعي
    والله دي الخيابة زااتا
    نحن في دول المهجر بقينا نقراء الخبر ونعرف انه كلام فارغ من العنوان ومن المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock