السياسيةعاجل

زيارة محتملة لحمدوك إلى مصر وإثيوبيا

قال البرلماني المصري والإعلامي مصطفى بكري، أن هناك احتمالات بزيارة يقوم بها رئيس الوزراء د.عبدالله حمدوك إلى العاصمة المصرية القاهرة من ثم يعود بزيارة الى إثيوبيا.

يأتي ذلك عقب الزيارة المفاجئة التي قام بها رئيس المخابرات المصرية عباس كامل إلى السودان، الثلاثاء الماضي.

واضاف البرلماني المصري خلال تقديم برنامج “حقائق وأسرار”، المذاع على قناة “صدى البلد”، أن الوزير المصري عباس كامل حمل رسالة شفهية من رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي، لدعم العلاقات المتبادلة بين البلدين، والتنسيق المشترك لحل أزمة سد النهضة.

وتابع أن رئيس المخابرات العامة المصرية، أكد أن القاهرة انخرطت في المفاوضات للحفاظ على حقوقها المائية، بما لا يضر أهداف التنمية لدى الجانب الإثيوبي.

تعليق واحد

  1. اكبر مشكلة لحمدوك هي محاولته عبثاان يرضى كل الاطراف ,كل الناس,فهو يريد ان يرضى النساء و يريد ان يرضي الاعتصامات المختلفة ,فكلها عنده اعتصامات مشروعة و مطالب محقة و تعبيرديموقراطي جميل,لعل حمدوك نسى ان رضا الجميع غاية لاتدرك و ان السياسي الحصيف هو من يستطيع الموائمة بين المتناقضات و تعريف السياسة هو كذلك:art of reconciling conflicting views,يذكرتي حمدوك موقف الرئيس المصري الاسبق مرسي ,فقد جاء الى الحكم بارادة ارضاء كل الاطراف, فذهب الى ايران ليرضي الشيعة و هناك في خطابه الشهير ترضى على الصحابة و على رأسهم ابوبكر و عمر بصورة تحمل كثيرا من المغازي و ذلك ليرضي السنةو في داخل مصر تودد الى الفنانين و الاقباطو توددالى حماس و قال لبيك يا سوريا و قال ايضا لن نترك غزة وحدها ابان حربها مع اسرائيل ووقف مع الهام شاهين في مشكلتها مع الشيخ بدر . و اخيرا لم يرضى عنه احد حتى خرج من الحكم.من اصبح رئيسا انتهى عهده بمسك العصى من المنتصف ,الرئيس الجيد يجيد اللعب بالبيضة و الحجر – من يخشى لوم اللائمين لن يكون رئيسا ناجحا,كل الامر ان يتحرى الرئيس في اتخاذ القرارات الصائبة الصحيحة بعدها لا يهم ان رضى البعض او سخط المهم هو ان نعرف ان رضى الناس غاية لاتدرك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock