السياسيةعاجل

قيادي بقوى التغيير : السلام مفتاح لحل قضية أزمة التطور الوطني

أكد المهندس عادل خلف الله، القيادي بقوى الحرية والتغيير الناطق الرسمي باسم حزب البعث العربي الإشتراكي، ضرورة العمل بكل عزم وقوة لتحقيق السلام الشامل والدائم بما يحقق التوزيع العادل للسلطة والموارد و التوازن التنموي باعتباره خطوة بإتجاه السلام الشامل وتشجع حركتي الحلو وعبد الواحد للانضمام له
واعتبر في تصريح لـ( لسونا)، السلام قضية مفتاحية لحل بقية عناصر أزمة التطور الوطني. وقال إن احساس الشعب بأهمية السلام جعل المشرعين في الوثيقة الدستورية يجعلونه أولوية خلال الفترة الأولى.
واضاف ان الوعي الشعبي وصل لادراك من خلال التجارب السابقة انه لا بد أن يكون السلام شاملا وان يكون مسئولية تشاركية ويخاطب مسببات اللجوء إلى حمل السلاح، على أن يتم تحقيق المحتوى الاقتصادي والاجتماعي والتنموي للسلام والإهتمام به. وتابع بقوله “السلام هدف عظيم تتقاصر أمامه المصالح الفئوية أو الاهتمام بتقاسم السلطة.
واكد ان اي خطوة تتم مع فصيل تنطلق من كون الاتفاق خطوة إيجابية للوصول لسلام شامل، مبيناً ان الدافع للسلام ينبع من تحمل المسئولية للوصول لغايات السلام المتمثلة في تحقيق محتوى اقتصادي واجتماعي وتنموي يحظى باجماع وطني ورضا ومقبولية شعبية تمكنه من الوصول إلى غاياته .
وأشار إلى أنه لم يتم التوصل إلى نسب محددة واتفاق بشكل مطلق في إطار مفاوضات منبر جوبا بينما توجد خيارات للمشاركة في السلطة وشدد على أهمية وجود مؤسسة تشريعية تضمن قومية المشاركة وتوازنها لكل السودان وقواه السياسية والمهنية والمدنية والمتاثرة بالحرب.
وأوضح ان عملية بناء السلام مسئولية مجتمعية تشترك فيها السلطة التنفيذية وحملة السلاح ومكونات المجتمع بينما تتحمل السلطة وحملة السلاح مسئولية وقف الحرب ومايترتب عليها من اتفاقيات واعادة دمج وتسريح واعادة النازحين.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock