السياسيةعاجل

مذكرة من ثوار ولاية كسلا لمجلس السيادة ورئيس الوزراء والنائب العام

(سونا)- دفع ثوار ولاية كسلا في مليونية الثلاثين من يونيو عبر مذكرة معنونة الي كل من مجلس السيادة ورئيس الوزراء والنائب العام وحركات الكفاح المسلح ووالي الولاية التي تسلمها المدير التنفيذي لمحلية كسلا مامون علي محمد انابة عن حكومة الولاية.

واحتوت المذكرة علي عدد من المطالب للتعبير عن الجماهير ولجان المقاومة وتنسيقياتها وامهلت فيه لجان المقاومة والتنسيقيات والي الولاية المكلف اللواء ركن محمود بابكر محمد همد ثلاثة ايام لاقالة رموز النظام السابق من الادارات التنفيذية خاصة مدراء عموم وزارات المالية والقوي العاملة والبنية التحتية والتنمية العمرانية ووزارة الانتاج و الموارد الاقتصادية الي جانب امين عام حكومة الولاية و مفوض العون الانساني ومدير هيئة مياه الشرب.

وقال ممثل تنسيقية لجان المقاومة مصطفي عليا محمد علي لدي مخاطبته بميدان الحرية بكسلا جموع المشاركين في المليونية التي تحركت من السوق الرئيس بكسلا ـ قال ان تدافع الثوار في هذه المليونية جاء من اجل جملة من المطالب وتحويل يوم الثلاثين من يونيو المشئوم الي يوم لفتح مجيد واستكمال المشوار الثوري وتحقيق اهداف ثورة ديسمبر المجيدة موضحا انه وفي حالة عدم تنفيذ اقالة رموز النظام المباد سيتم اللجوء الي استخدام وسائل انتزاع الحقوق بالطرق السلمية في اشارة الي تصعيد الموقف والعودة الي قفل الشوارع .

واضاف ان درب الثورة طويل وان الامال والتطلعات هي اكبر ما يحفز نحو مسيرة التغيير التي ستظل ماضية، وقال اننا خرجنا ولدينا مذكرتين تحوي عددا من المطالب تعبر عن الجماهير ولجان المقاومة وتنسيقياتها معلنا في ذات الوقت عن تمسكهم بمبادي الثورة والطريق الذي تقدمته ارواح الشهداء .

واستعرض عليا المطالب التي حوتها المذكرة الاولي وهي جوهرية في مقدمتها حسم ملف السلام بتحقيق سلام شامل يخاطب جذور الازمة وانشاء مفوضية للسلام وتحقيق العدالة الانتقالية ذلك باصلاح الاجهزة العدلية والقضائية والاسراع في محاكمة رموز النظام المباد وتفكيك رموز التنظيم بالاضافة الي استكمال هياكل السلطة بتعيين الولاية المدنيين والمجالس التشريعية محذرا في حالة عدم تعيين والي مدني بولاية كسلا اسوة بالولايات الاخري اللجوء الي التصعيد الثوري ، ودعا عليا في المذكرة الي اصلاح قوي الثورة التي تتطلب اعادة هيكلة تحالف قوي الحرية والتغيير في شكل مؤسسي يستوعب كل قوي الثورة بالاضافة الي تحسين الوضع المعيشي والاقتصادي والاهتمام بمعاش الناس وعقد مؤتمر اقتصادي في اقرب وقت ممكن. وطالبت المذكرة ايضا بالقصاص العادل ذلك بالتحقيق في انتهاكات النظام السابق منذ 1989 الي اخر شهيد مع الاسراع في كشف نتائج التحقيق في مجزرة القيادة العامة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock