السياسيةعاجل
أخر الأخبار

ظهور اكثر من مبادرة على الساحة : شباب حول الرئيس .. إنشقاقات واختراقات وخلافات

الجريدة / الخرطوم فدوى خازرجي

كشف رئيس المبادرة القومية لشباب حول الرئيس ياسر محي الدين الجميعابي من ظهور أكثر من مبادرة في ولاية الخرطوم والولايات الاخرى تحت مسمى شباب حول الرئيس، التي تهدف لإعادة ترشيح رئيس الجمهورية المشير عمر البشير في الانتخابات المقبلة، مما ادى الى خلافات متعددة، وذكر الجميعابي ان كل المبادرات التي ظهرت ستتوقف لانها ليست مبنية على اسس متينة، ولا على لوائح او قوانين، من جهته عزا إسماعيل ابراهيم إسماعيل، كثرة المبادرات لقرب موعد الانتخابات .

وكانت مجموعة من الشباب السودانيين ومنظمات المجتمع المدني قد اطلقت العام الماضي، مبادرة تهدف لإعادة ترشيح الرئيس عمر البشير لدوره رئاسية ثالثة في العام ۲۰۲۰.

وبحسب ما أعلن في ذلك الحين فإن فكرتها جاءت من الدور الذي ظل يقوم به الرئيس البشر في خلق الإستقرار بالبلاد على المستوي السياسي والأمني والمضي في تنفيذ برنامج إصلاح الدولة باعتباره الشخص الضامن لإنزال مخرجات الحوار الوطني على أرض الواقع.

تصاعد الخلافات
لكن عقب تصاعد الخلافات بين المبادرين مؤخرا، قال رئيس المبادرة د. ياسر محي الدين الجميعابي ل (الجريدة)، أن اسماعيل ابراهيم اسماعيل، لم يكن عضوا ملتزما في المبادرة، وانه انضم الى المبادرة قبل 4 أشهر، وتم فصله لأسباب تحفظ عن ذكرها، بينما اتهمه بالاستيلاء على فكرة المبادرة للحصول على الدعم المادي بطريقة ملتوية، واعتبر ان اسماعيل استغل المبادرة لصالح حزب معين وانه يعمل مع اشخاص لا يتعدون اصابع اليد، واتهم رئيس المبادرة شباب حول الرئيس جهات لم يسمها يعمل اختراقات وسطو على فكرة المبادرة بالولايات الأفشال مسيرة المبادرة، وذكر ان كل المبادرات التي ظهرت ستتوقف لانها ليست مبنية على اسس متينة ولا على لوائح او قوانین. وأضاف ان الخلافات التي نشأة في الاونة الاخيرة لاتوثر في مصداقية الناس للمبادرة، والشكاوى التي تأتي الى المبادرة لاتؤثر على موقفها في ترشيح الرئيس).

اتهام مضاد
من جانبه اتهم نائب رئيس المبادرة حافظ عبد الصادق، إسماعيل ابراهيم اسماعيل، باستغلال إسم المبادرة لمقابلة حرم النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق اول ركن بكري حسن صالح، دون تكليف، وقال (نحن لانريد مقابلات وأنما سجل إنتخابي).

من جهته دافع إسماعيل أبراهيم إسماعيل، عن موقفه، واوضح أنه رئيس المبادرة القومية لشباب حول الرئيس، وان المبادرة التي يقودها الجميعابي بمسمى مبادرة دعم وإسناد الرئيس، وتابع: (إن المبادرة القومية ينضوي تحتها مجموعة من الاشخاص وستستمر الى مابعد ترشيح الرئيس البشير)، في وقت نفى عمله لصالح حزب، وزاد (بل نعمل لصالح الشعب).

وحول لقائه بحرم النائب الاول، قال إسماعيل أن اللقاء لم تكن له علاقة بالمبادرة التي يقودها الجميعابي، وأبان انه إجتماع رسمي مع مع المكتب التفيذي للمبادرة القومية لشباب حول الرئيس وحضره 30 شخصا وأردف (الاجتماع ليس له علاقة بمبادرة الجميعابيى لناخذ تفويضاً منه).

وحول فصله من المبادرة قال إسماعيل انه من اعفى الجميعابي بإعتبار أن المبادرة شبابية وان الجميعابي قد تجاوز عمره الاربعين عامًا، وأن الجميعابي اتصل بالامين العام للمبادرة معتز احمد البشير بغرض الانضمام، وأنه كرئيس للمبادرة رفض ذلك، استناداً على ان المبادرة شبابية، وعزا كثرة المبادرات لقرب موعد الانتخابات.

وحول الحصول على الدعم المادي، قال لم نتلقى اي مال من مسؤول، وبالعكس المساهمات من المكتب التنفيذي ومجهودات شخصية الى ان يفوز الرئيس ومن ثم بالتنسيق مع الجهات ذات الصله للمطالب بالمال.

المصدر
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى