السياسيةعاجل

المؤتمر الشعبي يوجه إتهامات خطيرة للإمارات ويحذر من مفاوضات السلام بجوبا

اتهم حزب “المؤتمر الشعبي السوداني”، الإثنين، القيادي المفصول من حركة “فتح” الفلسطينية، محمد دحلان، بالتنسيق مع إسرائيل لتفكيك البلاد وتحقيق مخطط بانفصال إقليم دارفور وشرق السودان والاستيلاء على البحر الأحمر لصالح الإمارات.

وقال بشير آدم رحمة، الأمين العام بالإنابة للحزب : “تطبيع السودان مع إسرائيل يحقق ما يريده الصهاينة بتفكيك البلاد”.

وأضاف رحمة، في مؤتمر صحفي بحسب وكالة الاناضول : “يعملون على انفصال دارفور والشرق للاستيلاء على البحر الأحمر، ويساعد إسرائيل في ذلك محمد دحلان لصالح الإمارات”.

وتابع رحمة: “نطلب من عبد الفتاح البرهان – رئيس مجلس السيادة السوداني – وقف إقامة علاقات مع إسرائيل، نحن لسنا بحاجة لمن يرفع عنا العقوبات الأمريكية إذا أحسنا إدارة شؤوننا الداخلية”.

واعتبر أن “الاعتماد على الذهب فقط يمكن أن يحل أزماتنا الاقتصادية”.

وأوضح: “إذا تمت إدارته بطريقة حسنة، سيعود للسودان عوائد بقيمة 10 مليارات دولار سنويا من الذهب، الإمارات تستفيد من تهريب ذهب البلاد إليها في أسواق دبي”.

على صعيد آخر، حذر رحمة من أن مفاوضات السلام في بلاده الجارية في جنوب السودان ستؤدي إلى تمزيق البلاد بعد اعتمادها لطريقة التفاوض عبر 5 مسارات.

وأردف: “بهذه الطريقة سيؤدي السلام إلى تقسيم السودان وتمزيقه حسب المسارات في التفاوض لقضايا دارفور وجنوب كردفان وشمال السودان وشرقه بالإضافة إلى مسار الوسط”.

وأشار إلى أن المؤتمر الشعبي عقد سلسلة لقاءات مع الأحزاب السودانية لرفض الوصاية الأممية ومنع تمزيق السودان من خلال المخططات الخارجية.

وأعلن رحمة دعم المؤتمر الشعبي لاستقرار الفترة الانتقالية قائلا: “التقينا برئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي وتحدثنا معه عن المخاطر التي تواجه السودان، سنعكف على كتابة رؤية سياسية مع كل الأحزاب لدعم الفترة الانتقالية وتشكيل حكومة جديدة إلى حين إجراء الانتخابات”.

‫4 تعليقات

    1. السيد بشير زحمة ثلاثون ما نصحت اخوانك بالكيفية التي يحلون المشكل الاقتصادي وكنت ريس مجلس ادارة بنك ما فعلت ذلك جايي اليوم تنصح بالله انت دكتور فيشنو؟ والله صدق الجميع الكوز كوز ولو طلع القمر

  1. هل نسى هذا الكوز أو تناسى أنَّ جماعة الاخوان هي التي سعت بقوة إلى تفكيك السودان و إشعال الحروب و تأجيجها في الجنوب الحبيب و في دارفور و جبال النوبة والنيل الأزرق و هي التي أتت بالاخواني رجب طيب اردقان إلى الشرق و منحته ميناء سواكن دون قيد أو شرط
    لا تنهي عن خلق و تأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم
    كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock