السياسيةعاجل

السودان يدعو منظمات الإغاثة “المطرودة” إلى العودة دون قيود

نظام البشير طرد عام 2009 عددا من المنظمات الإنسانية العاملة في دارفور

الاناضول ـ دعا السودان، الجمعة، المنظمات الإنسانية الدولية “المطرودة” من البلاد في عهد الرئيس السابق عمر البشير، للعودة إلى استئناف أعمالها “دون قيود”.

وقال المفوض العام لمفوضية العون الإنساني بالسودان، عباس فضل الله، إن “أصدرنا قرارا بالسماح للمنظمات بالتحرك دون قيود أو إذن في كل المناطق حتى التي تقع تحت سيطرة حركات الكفاح المسلح”، وفق ما أوردت وكالة أنباء السودان الرسمية.

دون قيود أو إذن في كل المناطق حتى التي تقع تحت سيطرة حركات الكفاح المسلح.

وأوضح أن “المفوضية أطلقت نداء لعودة المنظمات الدولية للعمل في السودان، نسبة للاحتياجات الإنسانية الكبيرة”.

وأشار فضل الله إلى أن “المنظمات تعد الذراع الأيمن للحكومة لتكملة الخدمات وملء الفراغ في الاحتياجات الإنسانية وتقديم الخدمات المختلفة”.

وكشف عن بدء عودة بعض المنظمات المطرودة في عهد النظام السابق، وإعادة تسجيلها، معرباً عن أسفه للمضايقات التي كانت تجدها المنظمات سابقاً.

وأشاد فضل الله، بجهود منظمة “أطباء بلا حدود”، ودورها الكبير في تقديم الخدمات للاجئين من دولة جنوب السودان، والمجتمع المستضيف بولاية النيل الأبيض (جنوب).

وفي 2009، طردت الحكومة السودانية، عددا من المنظمات الإنسانية الدولية العاملة في دارفور، بحجة تزويد مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بمعلومات كاذبة استخدمت لتحرير مذكرة اعتقال بحق الرئيس السابق البشير بتهمة “ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”.

وتعمل بالسودان 21 منظمة إنسانية تابعة للأمم المتحدة بجانب 104 منظمات أجنبية أخرى تتركز غالبية أنشطتها في مناطق النزاعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock