السياسيةعاجل

أعلنت مقاومة النظام القائم حتى إسقاطه.. تنسيقة القوى الوطنية : نرفض اتفاق العسكري والتغيير

الاناضول/ أعلنت “تنسقية القوى الوطنية للتغير” بالسودان، الأربعاء، رفضها التام للوثيقة الدستورية، والاتفاق بين المجلس العسكري وقوى التغيير، ومعارضتها للسلطة القائمة.

وتضم القوى الوطنية أحزاب أبرزها، المؤتمر الشعبي، وحركة “الإصلاح الآن” الإسلامية، وحركات مسلحة موقعة على اتفاقات مع النظام السابق.

وقال القيادي بالتنسيقة على الحاج، الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي (حزب حسن الترابي) إنه “تم الاستيلاء على السلطة في البلد من قبل مجموعة من العسكر والسياسيين”.

وأضاف: “لسنا معنيين بأداء اليمين الدستوري، ولا نعترف بالوثيقة الدستورية الموقعة بين العسكري وقوى التغيير”.

وتابع: “نحن من اليوم معارضة.. سنقاوم النظام القائم حتى إسقاطه”. مشددا في الوقت ذاته على أنهم ليسوا متعاطفين مع النظام السابق (نظام عمر البشير).

بدوره، قال القيادي بالتنسيقة، فرح عقار، إن “ما تم بين العسكري والتغيير هو اتفاق ثنائي وإقصائي”.

وأضاف: “شاركنا في الثورة، ولا نريد أن يقصى أحد حتى نحقق السلام في البلاد”.

والأربعاء، أدى الفريق أول عبد الفتاح البرهان لرئاسة المجلس السيادي، ثم أدى 9 من العسكريين والمدنيين، اليمين الدستوري، لعضوية المجلس.

ويتولى البرهان رئاسة المجلس السيادي لمدة 21 شهرا، حسب مصفوفة الاتفاق السياسي والدستوري بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير.

فيما يتولى الرئاسة بعد هذه المدة، أحد المدنيين لفترة 18 شهرا، لتكتمل مدة الفترة الانتقالية 3 سنوات و3 شهور تعقبها انتخابات.

ويأمل السودانيون أن ينهي الاتفاق بشأن المرحلة الانتقالية اضطرابات متواصلة في البلد العربي منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989 – 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

‫5 تعليقات

  1. علي الحاج لا يستحي ولازال يهزي ويكذب.
    يحتج ان بعض العسكر وسياسيين استولوا علي السلطه…وفي نفس الوقت هو غير متعاطف مع البشير…طيب السلطه نزعوها من منو !!! وتناسي ان الذي حدث هوي ثوره لاستعادة السلطه التي اختطفها هو وجماعته بالانقلاب علي نظام شرعي…..اختشي ياعلي الحاج..

  2. انتم يا على الحاج متهمون امام القانون بتقويض النظام الديمقراطى. وكلكم شركاء فى الجرائم التى ارتكبها البشير .بلوا راسكم.

  3. صحيح الإختشوا ماتو برضو عندك نفس تقول وطن مختطف زشوفوا يا المسمين نفسكم تنسقسة أنتم أزم النظام السابق سطوتوا على السلطة بقوة السلاح وأستحليتم السودان طولاً وعرضاً ونهبتم ثرواته لمدة 30 عام وما عايزين الشعب السوداني يحكم نفسة هذه ثورة وقودها الشباب وسالت فيها دماء طاهرة ولن تجامل أحد ولن تقصي أحد إلا من أبى . أما أن تكونوا حكاماً حتى سقوط النظام وعايزين برضو تخطفوا الثورة وتكونوا حكام أبدا أبد . إذا أنتم فيكم من هو رشيد ويرغب في مصلحة البلد بدون محاصصة مفروض تمدوا يدكم مع الشعب السودان وممثليه خلال الفترة الإنتقالية للمرور بالبلاد الى بر الامان وإنتشالها من التخلف والفقر الذي خلفته حكومة الإنقاذ التي سرقت موارد البلد ووزعتها على محسوبيها . خلو البلد تنهض وخلونا من كلام الكيزان الفاضي ياعلى الحاج وغازي .

  4. من الافضل الى على الحاج ان يلزم المسجد المعارضة مطلوبة ولكن اناس تاريخهم مشهود لة بالعمل لا الحزبى تحياتى على

  5. يا أخوانا علي الحاج دا مش هو اول كوز حرامي يعترف صراحة بالسرقة ولا يحاسب
    واضعاً بذلك اساساً وأسساً لما جاء من بعده
    مش هو القال في البرلمان ( خلوها مستورة )
    العبارة التي صارت مثلاً فيما بعد ل الغتغته والدسديس

    مالو تاني رجع داير يعمل فيها شريف ونزيه ؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock