السياسيةعاجل

قناة ألمانية : عقب المحاولة الانقلابية.. تأثير ما يجري في أثيوبيا على الوساطة في السودان

DW / منذ ذيوع خبر المحاولة الانقلابية توجهت أنظار الإقليم والدول الكبرى إلى إثيوبيا، البلد الذي ينظر إليه على أنه الأكثر عافية بين بلدان القرن الأفريقي.

الأستاذ في جامعة باريس والباحث في العلاقات الدولية، خطار أبو دياب يذهب إلى أن عدم الاستقرار في إثيوبيا سيأتي بمزيد من الويلات لمنطقة القرن الأفريقي غير المستقرة أصلاً ويحرمها من عامل استقرار ويقول إن “أريتريا من أكثر الدول فقراً وتعاني من حكم استبدادي. الصومال دولة فاشلة. جنوب السودان لم يصبح بعد دولة بكل معنى الكلمة والسودان يعيش مخاضاً مجهول المصير”.

الباحث الألماني شتيفان برونه يعلق على تأثير ما يجري في أثيوبيا على الوساطة الإثيوبية في السودان: “من غير الواضح بعد فيما إذا كانت الوساطة التي تقودها أثيوبيا لإحلال السلام قد تستمر أم لا”.

غير أن خطار أبو دياب نوّه إلى ظهور أبي أحمد مرتدياً الزي العسكري واستنتج من ذلك أن رئيس الوزراء سيتفرغ أكثر لشؤونه الداخلية وسينكفىء خارجياً، ما سينعكس حرماناً للسودان من وسيط “نزيه” على حد تعبيره. وذكّر هنا بأن مقر الاتحاد الأفريقي يقع في أديس أبابا وبالدور التاريخي الذي لعبته أثيوبيا في صراعات السودان.

وتقود إثيوبيا وساطة في السودان بين “قوى إعلان الحرية والتغيير” المعارضة والمجلس العسكري الانتقالي. ومن هنا جاءت زيارة أبي أحمد في السابع من حزيران/يونيو الجاري للخرطوم كوسيط للاتحاد الأفريقي.

وأمس الاثنين قال نائب رئيس المجلس العسكري، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، إنه لم يتم الاتفاق على نسبة التمثيل في المجلس السيادي، مشيراً إلى أنهم لن يرضوا إلا بمناصفة في المجلسين السيادي والتشريعي. وشدَّد حميدتي على عدم رفض المجلس العسكري للمبادرة الإفريقية، لكنه أعلن تمسكهم بالحلول الداخلية لمشاكل البلاد.

وذكر الشخص القوي في السودان أن مهمة الوسيط الإثيوبي كانت تهيئة الأجواء للتفاوض، وتابع قائلاً “ليس لدي علم بالمبادرة الإثيوبية، واطلعت على تفاصيلها من التلفزيون”.

وأكد حميدتي رفض المجلس لمقترحات الوساطة الإثيوبية لتقريب شقة الخلاف بينه وبين قوى إعلان الحرية والتغيير، منوهاً إلى أنهم “يرفضون الإملاءات”، وأن رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، حينما اجتمع بهم، لم يوضح أن لديه مقترحات، إنما تحدث عن “مساعٍ لإعادة التفاوض”.

الجدير بالذكر، أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الأحد، أن بلاده أحبطت محاولة انقلابية في ولاية أمهرة بقيادة مسؤول عسكري رفيع المستوى وآخرين داخل الجيش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock