السياسيةعاجل

المجلس العسكري الانتقالي يكشف موقفه من إجراء تحقيق دولي بشأن احداث اعتصام القيادة العامة

أعرب المجلس العسكري الانتقالي في السودان عن رفضه لإجراء تحقيق دولي في أحداث فض الاعتصام في العاصمة الخرطوم الأسبوع الماضي.

وقال الناطق باسم المجلس العسكري، شمس الدين كباشي، في مقابلة مع صحيفة “الانتباهة” ، “المجلس العسكري لن يقبل بلجنة تحقيق دولية لأن هذا يمس سيادة البلد، ولأننا نملك جهات قضائية نزيهة ومستقلة وقادرة على تقصي الحقائق”، مؤكدا “إذا طرح علينا سنرفضه ولن نتحاور حوله”.

طلبت مجموعة من خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الاربعاء إجراء تحقيق أممي حول أعمال العنف المرتكبة في السودان ضد “متظاهرين مسالمين” كانوا يطالبون المجلس العسكري الانتقالي بتسليم الحكم للمدنيين.

وأضاف هؤلاء الخبراء الخمسة في بيان “نظرا إلى حجم وخطورة انتهاكات حقوق الإنسان المشار إليها وضرورة التحرك سريعا للحؤول دون تصعيد جديد، نطلب من مجلس حقوق الإنسان فتح تحقيق مستقل حول انتهاكات حقوق الإنسان في السودان”.
ويُفترض ان تقرر هذا التحقيق أكثرية الدول الـ 47 الأعضاء في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، والذي سيفتتح جلسته المقبلة في 24 حزيران/يونيو في جنيف.

كذلك دعا الخبراء، بمن فيهم المقررون حول عمليات الإعدام خارج نطاق القانون، أغنيس كالامار، والحق في التجمع السلمي وتشكيل الهيئات، كليمان نياليتوسي فول، والخبير المستقل حول السودان، أريستيد نونسي، “المجلس العسكري الانتقالي إلى احترام وحماية الحق في حرية التجمع السلمي”.
وأكدوا “طبقا لتعليمات الاتحاد الإفريقي، يتعين على المجلس العسكري الانتقالي ان يسارع إلى تسليم السلطة إلى سلطة مدنية. وهذا ما سيتجنب وقوع السودان بمزيد من السرعة في هاوية على صعيد حقوق الإنسان“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock