السياسيةعاجل

فشل المفاوضات بين المجلس العسكري وقوى التغيير ومقترح جديد حول رئاسة مجلس السيادة لتجاوز الخلاف

وكالات ـ دفعت قوى إعلان الحرية والتغيير السودانية أمس الاثنين بمقترح لتجاوز أزمة الخلافات حول هيكلة مجلس السيادة، باقتراح رئاسة دورية لمجلس السيادة بين المدنيين والعسكريين.

وقال مصدر بالوفد التفاوضي لقوى الحرية والتغيير لوكالة الأنباء الألمانية “د ب أ” إن تمترس كل طرف بمواقفه بشأن المجلس السيادي هو ما قاد لفشل الطرفين في الوصول لاتفاق حتى فجر أمس، مشيرا لتمسك المجلس العسكري بالأغلبية في المجلس السيادي بجانب منصب الرئاسة، وتشبث قوى الحرية والتغيير بذات الخطوة.

وذكر المصدر أن كلا الطرفين قدم حججه لتعضيد موقفه، مشيرا إلى أن قوى الحرية والتغيير اقترحوا التناوب في رئاسة المجلس السيادي مع اشتراط أن تكون لهم الغلبة في عضويته.

واستأنف المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان المحادثات في ساعة متأخرة من مساء أمس الاول الأحد مع تحالف جماعات الاحتجاج والمعارضة الذي يضغط من أجل التحول بسرعة إلى الحكم المدني.

وأشار كل من الجانبين إنه على وشك التوصل لاتفاق بشأن فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock