السياسيةعاجل

إعلامية سعودية : الحكم في السودان من حق اليسار

قالت الإعلامية السعودية إيمان الحمود إلى أن الحكم في السودان بعد عزل البشير من حق اليساريين.

وكتبت الحمود في تدوينة لها على حسابها في تويتر : ” الاخوان أخذوا فرصتهم في تونس قبل مصر وفشلوا في جمع الكلمة حولهم .. فلم لا نمنح الفرصة لليساريين والعلمانيين في السودان فربما يكونون أكثر حكمة في إدارة دفة الحكم”.

جاء هذا في ردها على حساب عبد العزيز التويجري الذي كتب على حسابه في تويتر : ” قوي الحرية والتغيير التي تتفاوض مع المجلس العسكري الانتقالي في السودان تتكوّن من الحزب الشيوعي والبعثيين واليساريين ، وقد امتطوا صهوة الحراك الشعبي كما امتطى الإخوان في مصر صهوة الحراك الشعبي عام 2011″.

يذكر أن إيمان الحمود قد وصفت منذ يومين الجيوش الإسلامية بأنها ارتكبت من الأخطاء مثل ما ارتكبته الجيوش الصليبية.

وثمنت الحمود ما طرحه الفنان السعودي علي الهويريني في ليوان المديفر بأن الإسلام لم يأمرنا بعبور البحر لغزو النصارى في الأندلس.. هذه ليست فتوحات إسلامية، بل غزوات عربية كانت نكسة على الإسلام.

وكتبت الحمود قائلة : ” كم هو جريء في طرحه .. فعلا الفتوحات الإسلامية كما الحروب الصليبية هي مجرد طموحات توسعية غلفت باسم الدين.. ولا علاقة لها بنشر الأديان بل فشلت في ذلك فشلا ذريعاً”.

كما انتقدت مهاجميها بأنهم يقرأون التاريخ من جهة واحدة، حيث كتبت في ردها على أحد المعلقين قائلة: ” كلامك هذا يدل على أنك تقرأ التاريخ من وجهة نظر واحدة .. للطرف الآخر روايته أيضاً ..التاريخ لا يكتبه المنتصرون فقط”.

‫2 تعليقات

  1. للتنوية راج في اوساط العالم الخارجيبسبب الاعلام الحكومي للنظام البائد أن قوي إعلان الحرية والتغيير هم اليسار فقط( شيوعيين وبعثثين) وهذه معلومة مغلوطة إن أكبر قوي إعلان الحرية والتغيير حزب الامة محسوب على اليمين والمؤتمر السودان محسوب على الوسط بالاضافة للجبهة الثورية وأحزاب محسوبة على والوسط ونظمات مجتمع مدني وشخصيات مستقلة كثيرة.

  2. هذه الغبيه لاتعلم ان اليسار قلة ضئيله اقصى مانالته من مقاعد فى البرلمان السودانى لايتجاوز ثلاثة مقاعد وانهم حكموا من قبل وكلما قدموه كان المجازر والاباده الجماعيه وتدمبر الاقتصاد واتباع الاساليب الستالينيه فى الحبس والتعذيب والتجسس والملاحقه والتشريد من الخدمه بشعار التطهير واجب وطنى ولكنها ترمى لامر آمر فقد كشفت تسرببات الشيوعيين ان الحزب الشيوعى اصبح عميلا استخباراتيا للملكه العربيه السعوديه لذلك فهى تريد ان تضمن ولاء الحكومه القادمه لمحورها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock