السياسيةعاجل

فاروق ابوعيسى يحذر من ضياع الوقت ويتحدث عن سيناريوهات تجرى لإرهاق الحراك

حذر فاروق ابوعيسي رئيس الهيئة العامة لقوي الإجماع الوطني، من ضياع الوقت مشيرًا الى ان المماطلة تمكن النظام الهالك للعودة من جديد .

وأضاف ابوعيسي في الخطاب : “لكي لا نندم ونضيع فرصة انتصار الثورة والخروج بالوطن من الحالة المذرية التي هو فيها، ليس أمامنا سوي البدء فوراً في تنفيذ ما قررناه في قوي الإجماع” مشيرًا الى الفترة الانتقالية وتكوين مؤسساتها فورا لان في الأصل شرعيتها تستند علي اجماع الشعب وانتصار الثورة بحسب ماجاء في البيان. .

نص الخطاب :
أخاطبكم انا فاروق ابوعيسي رئيس الهيئة العامة لقوي الإجماع الوطني في هذة اللحظة الهامة والمفصلية في تاريخ شعبنا ، وأود ان أشير إلى الآتي:

أولا – التهاني لكم جميعا بالنجاح في إسقاط البشير رمز العصابة الفاسدة …. نعم سقط هو ولكن مازال نظامة الهالك بكل مؤسساته ورموزه ودولته العميقة موجودين، وبذلك يكون ما تمت الاستجابة له من مطالبنا جزءاً يسيراً اذ ان مطلبنا الكامل هو تصفية نظام الإنقاذ تماماً ورميه في مزبلة التاريخ الشي الذي لم يحدث حتي الان . وان ما يجري من سيناريوهات الان، اخاف ان يكون مرسوم لكسب الزمن ولإرهاق الثورة وقواها وبذا يتمكنوا من العودة كما كانوا من جديد وبشكل اخر .

ثانيا – انني مقتنع بان ما يجري من سيناريوهات بطيئة الإيقاع مقصود منها شراء الوقت ليسود اليأس والإحباط بين صفوف الثوار .ولكي لا نندم ونضيع فرصة انتصار الثورة والخروج بالوطن من الحالة المذرية التي هو فيها، ليس أمامنا سوي البدء فوراً في تنفيذ ما قررناه في قوي الإجماع من خلال قيادة قوي اعلان الحرية والتغيير بشأن كيفية أدراتنا للفترة الانتقالية وتكوين مؤسساتها فورا لان في الأصل شرعيتها تستند علي اجماع الشعب وانتصار الثورة.

ثالثا – لانقاذ الثورة وانتصارها …. أكرر الحذر ثم الحذر من ضياع الوقت والانجرار الي كثرة اللقاءات وتكرار المواعيد بلا طاءل .

رابعاً- المطلوب آلان المزيد من وحدة وتماسك المركز الموحد للثورة علي ان تتحرك بسرعه لإيقاف سلسة السيناريوهات المقصود بها الأضرار بالثورة والانتقال بالثورة الي مربع جديد لبناء موساساتها وتباشر الحكومه الانتقالية مهامها أولاً بحماية الثورة وعدم التلاعب بها من خلال القيام باجراءات تصفية نظام الجبهة من جذوره بكل موساسته وإلغاء كل القوانين المقيدة للحريات وإطلاق سراح جميع السجناء السياسين مع إطلاق سراح الضباط المعتقلين ووضع أسس محاسبة رموز نظام الإنقاذ والتأكد من وقف الحرب في كل الجبهات فورا وإشراك النازحين في العملية السياسية المؤدية لخلق سودان جديد يسع الجميع ويحترم حقوق كافة أطرافه وخصوصا مناطق الحروب التي دفعت ثمناً غالياً طيلة حكومة الجبهة الإسلامية .

المجد لشهدائنا والنصر للثورة المجيدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock