السياسيةعاجل

شاهد : أبرز ماجاء في مبادرة الحزب الاتحادي الديمقراطي بشأن الوضع الراهن

دفع الحزب الاتحادي الديمقراطي برؤية جديدة بشأن الراهن السياسي، بمبادرة من (14) بنداً، أبرزها حل الهيئة التشريعية القومية وتكوين جمعية تأسيسية يوكل إليها إعداد مسودة دستور دائم للبلاد، بجانب تجديد دعوة الحوار بين كافة الأطراف السياسية والقوى المجتمعية، وصولاً لحل سياسي شامل، يجنب البلاد ويلات الحروب والتشظي والانقسامات، لمعالجة التدهور الاقتصادي الذي ضرب كل مقومات الدولة، فضلاً عن إيقاف حالة الاستقطاب الحاد المتداول بين مكونات الشعب (تسقط وتقعد بس) حفاظاً على وحدة البلاد.

تقرير:عمر دمباي – آخر لحظة

جمعية تأسيسية
مساعد الأمين العام للشؤون السياسية محمد يوسف الدقير، أكد في مؤتمر صحفي أمس، خلال اللقاء التفاكري لقيادات حزبه، أن المبادرة تتمثل في ترحيبهم بخطاب رئيس الجمهورية الأخير لما فيه من تسامح وإعلاء لقيمة الحوار وإعتراف بالأزمة الماثلة، باعتبارها خطوة أولى نحو الإصلاح السياسي والاقتصادي، لكنه لفت إلى تحفظ حزبه حال مست الطواريء الحريات العامة بالبلاد سواء أكانت سياسية أو شخصية، وطالب الحزب في المبادرة لتطوير الوثيقة الوطنية، وشدد الحزب في مبادرته التي دفع بها لحل الهيئة التشريعية القومية وتكوين جمعية تأسيسية يوكل لها إعداد مسودة الدستور الدائم للبلاد، على ضرورة أن يتم تكوينها من كل ألوان الطيف السياسي والمجتمعي، لكتابة دستور دائم للبلاد يعرض على استفتاء عام لإقراره، ومن ثم إجراء انتخابات حرة نزيهة، كما دعت المبادرة لإعادة النظر في الحكم الاتحادي ليصبح أكثر فاعلية وأقل تكلفة، بجانب حل جميع اللجان الشعبية ولجان الزكاة في الأحياء وإعادة تكوينها على أساس ديمقراطي عادل من كافة القوى السياسية، وطالبت المبادرة كذلك بإطلاق سراج جميع المعتقلين السياسيين وكفالة حق التظاهر السلمي للمواطنين.

تقاذف الأقوال
فيما طالب الأمين العام المكلف للحزب د. أحمد بلال عثمان، بضرورة إكمال عملية السلام مع الحركات المسلحةأ على أن يتولى رئيس الجمهورية ملف السلام بنفسه شخصياً، أسوة بما تم في دولة الجنوب وأفريقيا الوسطى، وشدد بلال على ضرورة التخلي عن الآليات السابقة التي تولت إدارة الحوار، ودعا لترك الآليات الموجودة في الوقت الراهن مطالباً أياها بالترجل، مشدداً على أن الحل يكمن في الحوار للخروج من كافة الإشكاليات الماثلة، لجهة أن الوضع الراهن يحتاج إلى إحكام صوت العقل والرشد، وقال بلال إن تقاذف الأقوال يدفع البلاد نحو المجهول، وهو أمر غير مستحب، وقطع بأنه لا يوجد عاقل يؤيد ذلك، وأضاف “ نحن ضد القفزة نحو المجهول التي يدعوا لها أهل (تسقط بس)، كما أنهم ضد من يرفعون شعار تقعد بس، وأضاف (تقعد بس تعني الجلوس لمزيد من الاحتقان والتوتر).

تأجيل الانتخابات
بلال اعتبر نقل الرئيس البشير مهامه الحزبية إلى شخص آخر داخل حزب المؤتمر الوطني تأكيداً للقرار الذي أعلن عنه البشير من قبل بأنه سيقف على مسافة واحدة من الجميع، وقال بلال إن موقف الرئيس (غاية في الصدق)، داعياً الأحزاب إلى عدم تفويت الفرصة، مؤكداً أن البشير رئيس للجميع حكومة ومعارضة، وطالب الأحزاب بالخروج من حالة الاستقطاب لأجل استقرار البلاد، واستبعد بلال قيام الانتخابات في موعدها، وأضاف (لايمكن إجراء انتخابات 2020 في ظل هذا المناخ المحتقن)، وحذر من الانزلاق في الفوضى، وجدد تأييد حزبه لقرار ت الرئيس البشير بحل الحكومة وإعلان حالة الطوارئ، محذراً من الانزلاق إلى الفوضى، ودافع عن مواقف حزبه التي قال إنها لا تبنى على المزايدة والمكايدة أو التمترس في خندق التشدد.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى