عاجل

رغم إعلان حالة الطوارئ.. مظاهرات في الخرطوم اليوم واعتقال عشرات المحتجين

أطلقت القوات الأمنية والشرطة السودانية، اليوم، الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين المطالبين بتنحي الرئيس عمر البشير، وسط العاصمة الخرطوم، وقد خرجت تظاهرات في العاصمة رغم إعلان حالة الطوارئ في كافة أنحاء البلاد، الجمعة الماضية.

وأفاد شهود عيان للأناضول، أن المئات تجمعوا في أكبر المواقف العامة للمواصلات “الاستاد، وجاكستون” وسط الخرطوم، رغم الانتشار الأمني الكثيف. وأضافوا أن الشرطة والأمن أطلقوا الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريق المحتجين، فيما تم اعتقال العشرات.

وحسب الشهود، تم إغلاق السوق العربي بالكامل، وهو أكبر سوق في وسط الخرطوم. وكان تجمع المهنيين وتحالفات المعارضة، دعوا لمسيرة، فيما سمي “بموكب الرفض”، للتوجه نحو القصر الرئاسي، للمطالبة بتنحي البشير. فيما خرجت المئات من طالبات جامعة الأحفاد للبنات (خاصة) وسط مدينة أم درمان، واجهتهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع.

وذكر تجمع المهنيين السودانيين، عبر صفحته الرسمية، أن الأساتذة والعاملين في جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا (خاصة) نفذوا وقفة احتجاجية اعتراضا على اقتحام القوات الأمنية للحرم الجامعي، الأحد، والاعتداء على الطلاب.

وأعلن أساتذة الجامعة إضرابهم عن أي نشاط تعليمي، وطالبوا بإغلاق الجامعة حتى تستقر الأوضاع بالبلاد، وفق التجمع. وكان تجمع المهنيين وتحالفات المعارضة أعلنوا رفضهم لقانون الطوارئ معلنة أنها ستجابهه إلى حين إسقاط النظام.

والجمعة، أعلن الرئيس السوداني، حالة الطوارئ في كافة أنحاء البلاد، وحل حكومة الوفاق الوطني، والحكومات الولائية تزامن ذلك مع مظاهرات احتجاجية مطالبة بإسقاط النظام اندلعت في 19 ديسمبر الماضي، أسفرت عن سقوط 32 قتيلا وفق آخر إحصائية حكومية، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عددهم 51 قتيلا.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى