السياسيةعاجل

لواء متقاعد يستبعد وقوع أي محاولة انقلابية بالسودان

أستبعد أستاذ الدراسات الاستراتيجية اللواء متقاعد محمد خليل الصائم ، وقوع أي محاولة انقلابية، ويراها “تضخيماً إعلامياً متعمداً، لأنه ليس لعاقل أن يفكر في انقلاب في هذا التوقيت لمحدودية تحركه، وخصوصاً أن كلّ الفرق العسكرية والألوية مشغولة تماماً بما يدور في الميدان، وتبلغ يقظتها ذروتها، مرجحاً وجود حالة تذمر من الضباط لوجود نواقص على شاكلة نقص المؤن والذخائر، وهو أمر تجاوزه السودان في الأسابيع الماضية بتحسن علاقته مع عدد من الدول، ما وفر له كميات كبيرة من الإمداد العسكري”. كما نبه إلى أن إظهار التذمر بأي شكل من الأشكال يُعدّ عدم انضباط عسكري يستوجب المحاسبة.

وكانت وسائل إعلام سودانية قالت إن استخبارات الجيش اعتقلت عدداً من الضباط بمنطقة وادي سيدنا العسكرية في أم درمان بتهمة “الإعداد لانقلاب”، ونقلت صحيفة “السوداني” عن مصادر لم تسمها القول إن حملة الاعتقالات “استهدفت ضباطاً نشطين في إدارة العمليات بأم درمان بصورة خاصة”.

ويؤكد الصائم في حديث مع “العربي الجديد” أنه حتى موضوع البطء في العمليات العسكرية هو نتاج أشياء تعلمها وتدركها القيادة، مشيراً إلى أن الحدث العارض لن يؤثر على وحدة وتماسك الجيش السوداني مطلقاً، وما جرى حدث سابقاً في كل جيوش العالم، وآخرها في أوكرانيا، حيث تم التحفظ على عدد من الضباط، مبيناً أن الجيش السوداني مؤسسة قديمة وراسخة، وتقف على قلب رجل واحد، مستنكراً بشدة الربط بين الواقعة ووجود مساعد قائد الجيش الفريق إبراهيم جابر في منطقة وادي سيدنا العسكرية، وهو ربط قصد به زعزعة قيادة الجيش ووحدتها.

ويشدد الصائم على أن العمليات العسكرية مستمرة، وفيها يحقق الجيش انتصاراً تلو الآخر، ولن يتوقف المقاتلون عند تلك الأقاويل.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى