السياسيةعاجل

الذباب يغزو مناطق السودان وسط تحذيرات من كارثة صحية

إرم – يهدد الانتشار الكثيف للذباب الوضع الصحي في العاصمة الإدارية بورتسودان، ويمضي نحو كارثة صحية أكبر في ولاية البحر الأحمر، شرق السودان، تزامنًا مع تردي الأوضاع البيئية، وظهور بعض الأمراض، مثل حمى الضنك والكوليرا.

وعقب اندلاع الحرب السودانية بين الجيش وقوات الدعم السريع، في 15 أبريل الماضي، نزح آلاف المواطنين من الخرطوم إلى مدينة بورتسودان، بعد أن أعلنها القائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان عاصمة إدارية.

يقول مصعب كباشي، مواطن من بورتسودان، لـ”إرم نيوز”، إن “انتشار الذباب كان بصورة كثيفة خلال الشهر الماضي، إلا أن الوضع الآن أفضل من السابق، ولكن مع بداية الخريف تتراكم المياه مع النفايات في الأحياء السكنية والطرقات والأسواق، ما يتسبب في أمراض عديدة”.

ويوضح كباشي أن “السلطات الصحية أغلقت الأسواق والمطاعم في بورتسودان بشكل كامل، ونفذت حملة رش للمبيدات الحشرية بالطائرات لخفض انتشار الذباب”.

يؤكد مصدر طبي، لـ”إرم نيوز”، تفشي وباء الكوليرا في ولاية البحر الأحمر، وأن حالات الإصابة تجاوزت 64 حالة، مرجعًا السبب في ذلك لانتشار الذباب الناقل للأمراض، وتراكم مياه الخريف والسيول في بورتسودان.

وتقول مديرة إدارة تعزيز الصحة أفراح حمزة، إنه “في ظل ظهور حالات الإسهال المائي الحاد، هناك حاجة لتوعية ومشاركة أعضاء منظمات المجتمع لتعزيز الصحة وحل المشاكل والعقبات التي تواجه عمل الصحة”.

وتضيف في مؤتمر صحفي: “هناك لجنة خاصة لمواجهة تحديات الوضع الوبائي الراهن الذي تشهده الولاية من طوارئ الخريف وظهور الأوبئة من الإسهال المائي، ما يتطلب تضافر الجهود لمجابهة الأوبئة عبر المشاركة المجتمعية وتكثيف عمليات التوعية وبث الرسائل عبر الوسائط الإعلامية”.

في سياق متصل، أوضحت الدكتورة مثوبة عبد الرحيم، لـ”إرم نيوز”، أن “الذباب ينقل أكثر من 300 نوع من البكتيريا التي تسبب أمراضًا خطيرة تؤدي للوفاة، خاصة بين الأطفال، ومن أخطرها الكوليرا والدوسنتاريا”.

وأضافت: “خطورة الذباب تسبب حالات إسهال مائي حاد واضطرابات في الجهاز الهضمي تؤدي لفقدان السوائل في الجسم، وقد تصل للوفاة، فالذباب يحمل المكروبات، وينقل المرض، إما عن طريق التلامس المباشر مع جسم الإنسان، أو الطعام المكشوف والخضراوات والفاكهة الملوثة”.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى