عاجل

  • عقب استجابة الوالي.. تنسيقية الكوادر الطبية بالقضارف ترفع الاضراب

    الخرطوم : الجريدة قررت تنسيقية الكوادر الصحية والطبية بتجمع المهنيين بولاية القضارف رفع الاضراب عن جميع الحالات الباردة وبكافة المستشفيات…

    أكمل القراءة »
  • نيابة الثراء الحرام تتحرى مع حميدة وتجدد حبسه

    الخرطوم : عبد الرحمن حنينمثل وزير الصحة السابق بولاية الخرطوم د. مامون حميدة أمس أمام نيابة مكافحة الثراء الحرام. وكشفت…

    أكمل القراءة »
  • وزير في الحكومة يخالف العُرف الدبلوماسي والخارجية تحذره

    كشفت صحيفة (مصادر)، أن وزير الشؤون الدينية، نصر الدين مفرح، تقدم بطلب لمقابلة سفير دولة الأمارات العربية بالخرطوم، في وقت…

    أكمل القراءة »
  • المجلس السيادي يبقي على الجمارك عسكرية ويغلق الباب أمام مدنيتها

    كشف الفريق شرطة دكتور بشير الطاهر بشير رئيس هيئة الجمارك انه تلقى خطاب من رئيس المجلس السيادى الفريق اول عبد…

    أكمل القراءة »
  • وزيرة الخارجية تطالب مسؤولا أمريكيا برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب

    طالبت وزيرة الخارجية السودانية أسماء عبدالله، برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، حتى يتمكن من التعامل مع المؤسسات…

    أكمل القراءة »
  • شاهد : حوار مثير مع الصادق المهدي.. حول انقلاب 89م والنزاع الخليجي واقصاء الاخوان والحكم الأخير على المخلوع

    يعد من أهم الشخصيات السياسية والفكرية في السودان، انتخب رئيساً للوزراء مرتين، وهو إمام الأنصار ورئيس حزبالأمة القومي، الحزب الذي ظل يتصدر الانتخابات التي تُجرى عقب الثورات الشعبية التي تحدث ضد الأنظمة العسكريةفي السودان. ففي سنة 1964، حصل حزب الأمة على أكثرية أصوات الناخبين السودانيين. حدث هذا بعد سقوط نظامالجنرال عبود عبر ثورة شعبية أسهم فيها حزب الأمة القومي. وعقب الثورة الشعبية التي أطاحت بالنميري في منتصف الثمانينيات، قاد حزب الأمة الحكومة بعد حصوله على أكثرية أصوات الناخبين، والصادق المهدي ظل يوصف بالسياسيالمرن الذي يبحث دائماً عن الحلول السلمية، بمعنى أنه لا يتطرف لموقف، وقد ظل طوال فترة نظام البشير رافضاً المشاركةفي السلطة، وباحثاً عن انتقال ديمقراطي عبر التفاوض مع النظام، إلى أن أسقطت الثورة الشعبية نظام البشير. والصادق المهدي، الذي عانى السجون والمنافي مدة تزيد على العشرين عاماً، هو اليوم يسعى إلى ترسيخ التحولالديمقراطي، عبر طوافه المستمر بين أقاليم السودان، ومخاطبة الجماهير من أجل تدعيم الفترة الانتقالية. حوار هاجر الريسوني – لـ alyaoum24 في أحد لقاءاتك الجماهيرية قلت إن السودان مهدد بـ«الفتنة». على أي أساس بنيت هذا التخمين؟ استطاع النظام المخلوع في السودان أن يرسخ نفسه في السلطة مدة ثلاثين عاما. في هذه الفترة أقاموا مؤسساتموازية للدولة، ونهبوا أموالا طائلة، كما كونوا تحالفات خارج السودان، لذلك، هم مع كل هذه المفاسد. ورغم الثورة التيقامت ضدهم، مازالت عندهم إمكانية التحرك، وهو تحرك منطلق من الحركات نفسها التي ترفع شعار «الحاكمية لله»،وهو شعار الخوارج تبناه أصلا أبو الأعلى المودودي، ونشره في العالم العربي سيد قطب. هذه المدرسة موجودة فيمناطق كثيرة، وتؤازر بعضها البعض، وهؤلاء يشكلون أكبر عائق أمام الثورة السودانية. ثانيا، المشاكل الموضوعية التي أنشؤوها في الاقتصاد وفي الأمن كثيرة جدا، ومن أهم الأشياء التي تركوها تراثا فيالسودان، أن الفساد في الخدمة المدنية، وفي منظمات المجتمع المدني.. فساد عام. هذه المشاكل التي تركوها ستشكلعقبة كبيرة جدا في سبيل إدارة الدولة. ثالثا، لا شك أنه في الظروف التي نواجهها الآن، توجد عناصر خارج السودان من الأسرة العربية والدولية تسعى إلى أنتسيطر على المشهد السوداني، مثل ما حصل في سوريا وليبيا، وهذا عامل مهم جدا، لأنه سيجعل هذه العناصر تتدخلفي المشهد السياسي السوداني. هل تقصد هنا تحالف الإمارات والسعودية ومصر؟ النزاع الخليجي كله سوف يجد لنفسه طريقا إلى المنطقة العربية عموما، مثلما حصل في سوريا وليبيا. في هذا الإطار، هناك عدد من متتبعي الشأن السوداني يقولون إن الإمارات والسعودية تحاولان السيطرة على السودان،وإعادة إنتاج النموذج المصري. ما رأيك؟ أعتقد أن الجميع مقتنعون بأن السودان ليس فيه إمكانية لحكم ديكتاتوري، للأسباب الآتية؛ هناك كثلة شعبية كبيرة جدامجندة ضد أي ديكتاتورية، والسودان لن تكون فيه ديكتاتورية ناجحة بحكم لأن هناك ثلاث انتفاضات أو ثورات شعبيةحدثت في ظل الديكتاتوريات، وأربع حروب أهلية. مثلا، نظام البشير استمر ثلاثين سنة، لكنها كانت ثلاثين سنة من عدم الاستقرار، إذ لجأ إلى تغيير جلده أربع مرات لكييستمر، وهذا دليل على أن المعارضة قوية جدا، وحدثت ست انتفاضات أثناء حكمه قبل الانتفاضة الأخيرة. في رأيي، كل من يدرس المشهد السوداني يدرك أن السودان لا سبيل له لأن يستقر في ظل نظام ديكتاتوري، بالإضافةإلى ذلك، هناك الكثير من أهلنا في الخليج يخافون السيطرة الإخوانية، وفي رأيي، فإن التيار المضاد للإخوانية فيالسودان هو الديمقراطية، لأن أداءهم جر عليهم كراهية كبيرة جدا. ألا تعتقد أن إدماج الإسلاميين، سواء تيار الترابي أو إخوان البشير، في الإصلاح يمكن أن يجنب السودان حربا أهلية أوالفتنة؟…

    أكمل القراءة »
  • التحقيق مع وزير المالية الأسبق الزبير أحمد الحسن في قضية خط “هيثرو”

    اخضغت النيابة العامة، الأمين العام للحركة الإسلامية وزير المالية الأسبق، بالنظام البائد، الزبير أحمد الحسن، للتحقيق في قضية بيع خط…

    أكمل القراءة »
  • عائشة موسى تشدد على أهمية محاربة الفساد

    شددت عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان عائشة موسى، على أهمية محاربة الفساد والمفسدين، وإرساء مبادئ الثورة، وتحقيق شعاراتها المتمثلة في…

    أكمل القراءة »
  • صديق تاور يُجري مباحثات فى ألمانيا

    بدأ عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان صديق تاور، ، لاثنين ، زيارة رسمية إلى برلين، تستغرق يومين. وذكر مجلس السيادة…

    أكمل القراءة »
  • بيان هام من وزارة الصحة بشأن فحص عدد من المسافرين القادمين من الصين

    أكدت وزارة الصحة السودانية، فحص عدد من المسافرين القادمين من الصين، موضحة أنه لم يتم تسجيل أي حالات اشتباه بفيروس…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock