السياسيةعاجل

قيادي رفيع بالمجلس المركزي يكشف حقيقة وساطة البرهان

الخرطوم – الجريدة
أكد قيادي رفيع بقوى الحرية والتغيير المجلس المركزي(، أن رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، لم يطرح خلال الأيام الماضية أي وساطة بين المجلس المركزي والكتلة الديمقراطية لأن الأخيرة خارج نطاق العملية السياسية.

وأوضح القيادي بالمجلس جعفر، أن ”المعنيين بالإلتحاق بالعملية السياسية هما رئيسا حركة العدل واملساواة، جبريل إبراهيم، ورئيس حركة تحرير السودان، مني أركو مناوي دون غيرهما.“

وقال حسن ”إنهم أكدوا عدم نية المجلس المركزي الجلوس في أي حوار مع )الكتلة الديمقراطية( وهي غير مستهدفه بالحوار وغير معنية بالعملية السياسية لأنهم مساندين وداعمين للانقلاب العسكري.“

وأوضح أن ”الاتفاق الإطاري يمضي كما رسم له نحو نهايته ولا يوجد أي أتفاق جديد.“ وأضاف: بنهاية الشهر الجاري ستقام ورشتان حول اتفاق جوبا للسلام، والإصلاح الأمني، كما تقام ورشة حول شرق السودان، وتحقيق العدالة الشهر المقبل، وبذلك تكون العملية السياسية خلصت بصورة كاملة.“ لافتا إلى ”قيام وفود الحرية والتغير بالتبشير بالاتفاقية في العواصم الإقليمية.“

وحول حديث القيادي بالكتلة الديمقراطية مبارك أردول باستنصار المجلس المركزي الحرية والتغيير بالخارج للضغط على المكون العسكري قال جعفر،“حديث لا قيمة له والشعب يعرف من يحقق مصالحه.

اقرا ايضا

تعليق واحد

  1. يعنى تجلسو مع المكون العسكرى ولاتجلسو مع الداعميين للمكون العسكرى السودان اصبح مهزلة بهذة الاراجيز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى