السياسيةعاجل

أمريكا تدعو معارضي الاتفاق الإطاري للمشاركة في حل أزمة السودان

دعا السفير الأميركي في السودان جون غودفري الفصائل السياسية السودانية التي لم تشارك في اتفاق سياسي مبدئي تم التوصل إليه بعد أكثر من عام على انقلاب عسكري أطاح بالمدنيين من الحكم في السودان، الى الانضمام الى الاتفاق سعيا لاعادة السلطة الانتقالية الى مسارها في البلاد.

وقال غودفري، الذي تولى العام الماضي منصب أول سفير للولايات المتحدة في السودان منذ ما يقرب من 25 عامًا، لوكالة فرانس برس “من المهم أن نلاحظ أنه لا تزال أمامهم (غير المشاركين) فرصة الانضمام للعملية (السياسية)”.

وأضاف في ختام الجولة الاولى من المحادثات حول المرحلة النهائية من العملية السياسية “نحن نتفهم أن هناك جهوداً مستمرة لإيجاد سبيل يشعرون (المعارضون للاتفاق) من خلاله أن بإمكانهم الانضمام”، إلى الاتفاق.

-معارضة المتمردين –

ومن المتوقع إجراء محادثات أخرى في الأسابيع المقبلة حول نقاط الخلاف الرئيسية المتعلقة بالعدالة الانتقالية والمساءلة وإصلاحات قطاع الأمن.

وأشادت الأمم المتحدة ببدء المحادثات قائلة إنها “تمثل خطوة مهمة أخرى إلى الأمام نحو تحقيق تطلعات الشعب السوداني إلى الديموقراطية والسلام والتنمية المستدامة”.

وعبر غودفري عن آماله الكبيرة في المحادثات الجارية قائلا إنه “من الواضح جدا” أن الفصائل السودانية تعمل نحو هدف استعادة المرحلة الانتقالية في السودان.

وقال غودفري إن الولايات المتحدة واصلت تقديم “مساعدات إنسانية” و”بعض المساعدات التنموية”.

وأضاف “أوضحنا أنه ما لم يتم تشكيل حكومة مدنية جديدة في السودان، فلن نكون في وضع يسمح لنا باستعادة المساعدات الأخرى”.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى