السياسيةعاجل

والي وسط دارفور يوجه الأجهزة النظامية التعامل بحسم مع المتفلتين

أكد والي ولاية وسط دارفور المكلف الأستاذ سعد آدم بابكر ملاحقة حكومته للجناة في كل المناطق التي يتضح وجودهم بها عقب الأحداث التى شهدتها مدينة زالنجي مؤخرا .

وترحم الوالي لدى ترؤسه بأمانة حكومة الولاية اجتماع مجلس الوزراء ولجنة أمن ولاية وسط دافور على ضحايا أحداث سوق “مُرين” بمدينة زالنجي التي راح ضحيتها 9 من المواطنين وجرح آخرون إلى جانب حرق عدد من المحالات التجارية وإتلاف لبعض من المزارع .

وأضاف الأستاذ سعد أن لجنة أمن الولاية ظلت في حالة انعقاد دائم عبر غرفة الطوارئ لاحتواء وتدارك كل الأحداث التي وقعت وأنه تم تشكيل لجنة لتقصي الحقائق برئاسة وكيل نيابة مدينة زالنجي والأجهزة الشرطية وعدد من الممثلين ولجنة أخرى برئاسة المدير التنفيذي لمحلية زالنجي لحصر وتقدير حجم الضرر، مؤكدا أن لجنة أمن الولاية قامت بنشر القوات في جميع مداخل مدينة زالنجي منعا لدخول المتفلتين، ممتدحا جهود الاجهزة الأمنية والإدارات الأهلية والشباب لدورهم الكبير في احتواء الأحداث كما امتدح دور الإعلام في بث روح التسامح بين مكونات مجتمع الولاية.

كما وجه سعد صوت شكر لنائب رئيس مجلس السيادة وحاكم إقليم دارفور لاتصالهم والاطمئنان على الأوضاع بالولاية.

من جانبه قال مدير شرطة ولاية وسط دارفور اللواء شرطة حقوقي د.صلاح عمر الطيب في تصريح لـ(سونا) إن الأوضاع الامنية بالولاية عادت إلى طبيعتها ، مناشدا مواطني الولاية كافة للإدلاء الفوري عن أي معلومة عن الحادثة لفتح البلاغات ، مؤكد ان الشرطة والأجهزة الامنية ستلاحق المجرمين.

إلى ذلك قال الدمنقاوي سيسي فضل سيسي رئيس الإدارة الأهلية بوسط دارفور في تصريح لـ(سونا) إن ولاية وسط دارفور من الولايات التي يضرب بها المثل في الاستقرار الأمني والتعايش السلمي وأن اجتماع مع والي الولاية ولجنة الأمن والإدارات الأهلية ناقش تداعيات الأحداث خلال الأيام الماضية، مثمنا دور الأجهزة الأمنية بالولاية التي ظلت ساهرة لحماية واحتواء الموقف داخل حاضرة الولاية وخارجها كما قدم الشكر للشباب لتلاحمهم مع الإدارات الأهلية لوأد الفتنة وتداراك الأحداث قبل اتساع نطاقها.

وأمن الدمنقاوي سيسي على زيارة نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن محمد حمدان دقلو للوقوف على الأوضاع وحجم الخسائر جراء تلك الأحداث مع وضع حد للمتفلتين .

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى