السياسيةعاجل

31 طلبًا للتوقيع على الاتفاق الإطاري في طاولة الحرية والتغيير

كشفت الحرية والتغيير عن تلقيها أكثر من 31 طلباً للتوقيع على الاتفاق الإطاري من أطراف سياسية مختلفة، مشيرةً إلى أن المكتب التنفيذي للتحالف سيجتمع اليوم الأحد لاتخاذ قراره من قبولها أو عدمه.

وقال عضو لجنة الإعلام بالحرية والتغيير، محمد عبدالحكم، في تصريح لـ(الديمقراطي)، إن التوقيع ليس مفتوحًا للقوى السياسية إلا التي تعرف بأنها من قوى الثورة، أو التي لديها موقف داعم بصورة واضحة للثورة.

وأوضح أن الباب مفتوحٌ للتوقيع على الاتفاق الإطاري لقوى الثورة، وقوى الانتقال المعروفة وهي الاتحادي الأصل، والمؤتمر الشعبي وجماعة انصار السنة المحمدية، وتلك التي لديها موقف من الثورة قبل 11 أبريل.

بينما كشفت مصادر بالحرية والتغيير، عن اجتماع للمكتب التنفيذي للحرية والتغيير اليوم الأحد، لمناقشة موضوع، ما هي القوى المسموح لها بالتوقيع على الاتفاق الإطاري، والرد على أكثر من 31 طلبًا للتوقيع.

وقالت ذات المصادر وفق صحيفة الديمقراطي، إن الإعلان السياسي الذي طرحته الحرية والتغيير، حدد القوى التي توقع عليه، وهي قوى الثورة وقوى الانتقال، إلا أن الاتفاق الإطاري لم يحدد بعد، القوى التي توقع من غيرها.

وأضافت: “لذلك سيجتمع المكتب التنفيذي ليعرف القوى التي توقع في الاتفاق، وبناءًا على ذلك يتم الرد على الطلبات التي تدافعت للتوقيع”.

وأشارت إلى أن القوى التي دفعت للتوقيع منها قوى من شرق السودان، وأخرى، مثل تحالف قوى المستقبل الذي ينتمي إليه حزب الأمة بقيادة مبارك الفاضل.

اقرا ايضا

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى