السياسيةعاجل

الحركة الإسلامية: الارتهان للأجنبي سيقود السودان لمزالق خطيرة

الخرطوم ـ «القدس العربي»: قالت الحركة الإسلامية السودانية، الثلاثاء، إنها ستقف بقوة للدفاع عن المرجعيات الدستورية المستمدة من الشريعة الإسلامية وإرساء قواعدها، معتبرة ذلك جزءا من هوية السودان وتمثل حقاً أصيلا لمواطني البلاد، داعية المجتمع الدولي لاحترام سيادة السودان.

وقال الأمين العام للحركة علي كرتي، في بيان، أمس الثلاثاء، حول توقيع الاتفاق السياسي الإطاري «إنها ستقف سدّا منيعا في وجه كل محاولات الإقصاء والتضييق والتشريد ومصادرة الحقوق والحريات، وفرض الشروط والإملاءات»، داعية من وصفتهم بالعقلاء إلى تغليب مصلحة الوطن وتبني مصالحة وطنية تستوعب كل مكونات الطيف السياسي والمجتمعي بلا تحيز ولا استثناء.

وأضاف أن ذلك «سيؤدي إلى تحقيق المشتركات التي تقود الفترة الانتقالية لإصلاح شامل للحياة السياسية وتنأى عن تسييس العدالة، ومصادرة الحقوق وتمزيق القوات المسلحة صمام أمان البلاد، وتمهد الطريق لانتخابات حرّة نزيهة يشارك فيها الجميع».

وأكدت الحركة أنها «ظلت منذ ابريل/ نيسان 2019 تدعو إلى تغليب الحكمة والاستماع لصوت العقل حفاظاً على وحدة البلاد وسيادتها والحرص على استقرارها واستدامة أمنها»، مشيرة إلى أنها صمدت في سبيل ذلك أمام كل «الاستهداف، والابتزاز والتشريد والتنكيل».

وشددت على أنّ الممارسة السياسية حق أصيل لكل أهل السودان بلا استثناء ولا إقصاء ولا تمييز، مضيفة» أن الارتهان للأجنبي والتضييق والتشفّي والاستفزاز سيقود إلى مزالق خطيرة تهدد وجود البلاد وأمن المنطقة»، حسب البيان.

وأكد على أن السودانيين قادرون على حل مشاكلهم والتوافق حول مصالح بلادهم من دون ما وصفته بالوصاية والترهيب او الترغيب من جهات خارجية، داعية الجميع لاحترام سيادة السودان وكرامة شعبه.

اقرا ايضا

تعليق واحد

  1. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وانا لله وانا اليه راجعون ما يسمي كرتي وعلاقته بالدفاع الشعبي ووزير لعدد من الوزارات في ٣٠ سنه في حكم البلاد وما يسمونها الحركه الاسلاميه ما سمعناها يوم واحد في أيام حكمهم تكلموا عن الشريعه وهوية البلاد والحق الأصيل للمواطنين كما يدعي الان .
    اي هويه او شريعة او حقوق تتحدث انت شخصيا نهبت وتملكت وتمكنت وغرفت من أموال وأراضي البلاد. والله المستعان علي يصفون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى