السياسيةعاجل

صديق يوسف: لا مجال لمقارنة الشيوعي والاسلاميين ولا يمكن أن يحدث توافق مع (الكيزان)

رفض القيادي بالحزب الشيوعي صديق يوسف المقارنة بين حزبه والاسلاميين .

وقال يوسف في تصريحات للجريدة، لا شيء يجمع الكيزان مع الحزب الشيوعي لأن مطالبه الاساسية تتمثل في الحرية والسلام والعدالة والكيزان حكمونا ثلاثين عاما ولايمكن أن يتم توافق بينهم والشيوعي وهم ضد البرهان ونحن ضد الديكتاتورية و مع الشعب السوداني وضد التسوية لأنها لاتحقق مطالبه.

ودعا الحزب الشيوعي لمواصلة المواكب والتظاهرات لهزيمة الانقلاب وأكد المكتب السياسي للحزب أن التسوية المسماة ” الاتفاق الإطاري” هي مواصلة لمؤامرات القوى المعادية الداخلية والخارجية لقطع الطريق على الثورة، وإنتاج النظام المباد في نسخة جديدة للحفاظ على مصالح الرأسمالية الطفيلية وحلفائها بالخارج، وأدان الشيوعي بشدة التدخلات الأجنبية في الشأن الداخلي السوداني، والتي تهدف في الأساس لتصفية الثورة، بالاتفاق مع قوى داخلية معادية للثورة. وأكد المكتب السياسي للشيوعي في بيان له على أن قوى الثورة الرافضة للانقلاب ومشروعات التسوية تواصل معركتها من أجل إسقاط الطغمة الانقلابية وهزيمة كل المؤامرات في طريق استكمال أهداف وشعارات ثورة ديسمبر والوفاء لشهدائها الأبرار .

وكشف الشيوعي عن مؤامرات تُحاك داخل الغرف المظلمة من أجل تفتيت قوى الثورة وتصفية لجان المقاومة والنيل من الحزب الشيوعي وتشويه مواقفه عبر لافتات باسم منظمات أجنبية، وأعلن عن امتلاكه كافة المعلومات عن أماكن هذه الاجتماعات ومن شاركوا فيها، ودعا المكتب السياسي الشيوعيين والديمقراطيين وكافة قوى الثورة للخروج بكثافة في المواكب والمليونيات التي دعت لها لجان المقاومة رفضًا لمشروعات التسوية اليوم ومواصلة التصعيد الجماهيري لهزيمة هذه المؤامرات.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى