السياسية

فولكر يلمح لحل الأزمة السياسية في السودان

أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان للرئيس الصيني شي جين بينغ في رسالة أمس الجمعة متانة العلاقات بين البلدين وتميزها، وحرص الخرطوم على الارتقاء بها، فيما لفت المبعوث الأممي إلى السودان فولكر بيرتس إلى وجود بوادر الأمل بالتوصل إلى حل للأزمة السياسية في البلاد.
وفي مقال نشر أمس الجمعة على موقع البعثة الأممية بالسودان، شدد فولكر على ضرورة عدم لعب القادة العسكريون أدوارا سياسية في البلاد، رافضا فكرة أن يكون لبعض القادة السياسيين من حركات الموقعة على «سلام جوبا»، جيوش خاصة.
وقال المبعوث الأممي للسودان: ينبغي ألا يكون هناك مكان لانقلابات عسكرية مستقبلية في السودان، الديمقراطية والمشاركة هما السبيلان الوحيدان لتحقيق الاستقرار والسلام الدائمين لهذا البلد، لذلك، ما زلت أرحب بالتزامات الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان والفريق أول محمد حمدان دقلو المتكررة بشأن انسحاب الجيش من السياسة.
وتابع: يحتاج السودان إلى جيش قوي وموحد ومهني، يجب أن تبدأ عملية دمج جميع القوات والحركات المسلحة في فترة انتقالية جديدة، أكثر استدامة.

مشددا في مقاله: قد كررت أكثر من مرة منذ وصولي إلى السودان في بداية عام 2021 «لن يكون هذا البلد الذي يضم خمسة أو ستة أو سبعة جيوش مختلفة أو أكثر، مستقرًا أبدًا»، في الواقع، يجب ألا يلعب القادة العسكريون أدوارًا سياسية، ويجب ألا تكون للقادة السياسيين جيوش خاصة.

وأضاف فولكر: سنواصل العمل مع شركائنا في الآلية الثلاثية وبقية المجتمع الدولي للتوصل إلى اتفاق سياسي مقبول للأغلبية، وزاد: سنستمر في البقاء غير منحازين لأي طرف، إلا أننا لن نكون أبدًا محايدين فيما يتعلق بقيمنا: الديمقراطية وحقوق الإنسان والقانون الدولي، وفيما يتعلق بالهدف الإستراتيجي المحدد في التفويض الممنوح لي من قبل مجلس الأمن، وهو مساعدة السودان في انتقال بقيادة مدنية نحو الديمقراطية والسلام.
اليوم-حسام الدين أبو العزائم – الخرطوم

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى