السياسيةعاجل

الجبهة الثورية توجه اتهامات جديدة للحرية والتغيير

إتهم القيادي بالجبهة الثورية بحر كرامة، الحرية والتغيير بعدم الرغبة في الحوار لجهة أنها ترفض الجلوس مع السلطة الحاكمة، وأكد في الوقت نفسه أنها اصبحت بين مطرقة الشارع وسندان العسكر.

وقال كرامة في تصريح للجريدة: أن قحت ترغب بأن تدخل المعادلة بأخف الضرر بحيث تقنع الشارع بأنها مع مطالبه ولا تفرط فيها وأنها أمينة على الثورة، و في نفس الوقت لا تريد الابتعاد عن اي معادلة سياسية وتصبح حاضنة لاي حكومة قادمة.

وقطع أن اي تسوية بين العسكر والمجلس المركزي للحرية والتغيير في ظل تجاهل الاخرين لن يحل الازمة.

اقرا ايضا

‫2 تعليقات

  1. ما يسمي بالجبهة الثورية هم الايدي القذرة الذين عطلوا عجلة تورة ديسمبر المجيدو، منذ مفاوضات اديس ابابا ثم معارضتهم لتولي ولاة الولايات المدنيين، ثم رفضهم لمشاركة قوي الحرية و التغيير في مفاوضات جوبا، ثم مشاركتهم في الانقلاب وتكوين حاضنة له واعتصام القصر

  2. لا حوار مع الانقلابيين. ومعلوم أن الحوار الذي تطلبونه هو المطالبه بمناسبة ومال. انتم في لباس واحد مع الانقلابين ونحن نعلم تمام العلم انكم ضد التغير الذي يطلبه الشعب السوداني. لن تقوم لكم قائمة لان حتي أهل دارفور عرفوا من انتم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى