السياسيةعاجل

القوات المسلحة ترد على بيان مركزي قوى الحرية والتغيير

أكدت القوات المسلحة تفهمها للتحديات التى تجابه البلاد في هذه المرحلة وأخطرها محاولة اتخاذها مطية لتحقيق مآرب في الوصول للسلطة دون تفويض شعبي.

وفى تصريح صادر من مكتب الناطق الرسمى باسم القوات المسلحة ردا على بيان قوي الحرية والتغييرالمجلس المركزى فى هذا الشأن قال أن القوات المسلحة منصرفة لتجويد ادائها وتعمل على تأمين الفترة الانتقالية من أي اختطاف دون ان تتدخل بشكل مباشر في المعترك السياسي.

النص:
من الجيد ان تعمل بعض القوى السياسية على تصحيح مواقفها من القوات المسلحة.
القوات المسلحة تتفهم جيدا التحديات التي تجابه البلاد في هذه المرحلة واخطرها محاولات اتخاذها مطية لتحقيق ماربها في الوصول للسلطة دون تفويض شعبي.
ليس بمقدور احد التلاعب بالقوات المسلحة وتجييرها لخدمة اجندته الذاتية.
القوات المسلحة تعرف جيدا كيف تحصن افرادها ضد اي اختراقات وتتعامل مع التحديات الراهنة بحكمة ودراية تامة باهداف الفاعلين في الملعب السياسي الراهن .
القوات المسلحة منصرفة تماما لتجويد اداءها ومنتبهة لواجباتها وفي نفس الوقت تعمل على تأمين الفترة الانتقالية من اي اختطاف دون ان تتدخل بشكل مباشر في المعترك السياسي.
ليس هنالك انقلابيون في صفوف القوات المسلحة وهي تثق في حكمة قيادتها وقدرتها على اتخاذ ما يلزم لتأمين البلاد.
القوات المسلحة مدرسة قديمة حنكتها التجارب والتقلبات التي مرت بالبلاد وتعرف كيف تتعامل بطريقة مناسبة مع التحديات الامنية الحالية والمستقبلية بالبلاد.
تتعامل القوات المسلحة مع متغيرات اتفاقية جوبا للسلام طبقا لرؤية واضحة تتمثل في المضي قدما في انفاذ الترتيبات الامنية الشاملة بما يحفظ امن الوطن والمواطن من اي تداعيات محتملة.

اقرا ايضا

تعليق واحد

  1. القوات المسلحه هي التي اوصلت البلاد لهذه المحنه. كلها كانت من أحلام بعض العساكر للجلوس علي كرسي السلطة. والان سلموا السلطة لامراء الحرب الدارفوريين. وين الحقيقة في الكلام المنمق في رد هؤلاء الاغبياء؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى