السياسيةعاجل

قوى الحرية والتغيير تُحذر من حرب أهلية طاحنة يقودها النظام البائد

حذرت قوى الحرية والتغيير في السودان، من حملة ممنهجة يقودها عناصر نظام الرئيس السابق عمر البشير، لإشعال فتنة بين العسكريين والمدنيين، ما قد يقود إلى حرب أهلية طاحنة في البلاد.

وقالت القوى إن ”الحملة مرتبة ومعلومة الدوافع، ينتظر منها من أسقطتهم ثورة ديسمبر، أن يعودوا للمشهد مرة أخرى ولو كلف الأمر البلاد حربا طاحنة بين مكوناتهِ المختلفة“.

وأضافت أن ”الوضع الحالي الذي تجتهد فيه جهات تنتمي للنظام السابق لخلق استقطاب حاد بين القوات المسلحة السودانية، والدعم السريع وحركات الكفاح المسلح هو وضع خطير سيقود البلاد لحرب أهلية طاحنة“.

وتابعت: ”قوى الحرية والتغيير لن تكون طرفًا في المعادلة الاستقطابية، وسنظل نعمل بالوسائل المدنية السلمية لطي صفحة الانقلاب وإسقاطه ليفتح الطريق لمشروع وطني ديمقراطي يصب في مصلحة الوطن ومؤسساته المدنية والعسكرية، ليقوم كل بدوره دون خلط ضار“.

ودعت إلى ”مواصلة المقاومة السلمية الجماهيرية ضد الانقلاب، مع الانتباه لمخططات النظام السابق التي تستهدف إشعال فتنة وطنية عبر التعريف الزائف لطبيعة الصراع الحالي“.

ولفتت قوى الحرية والتغيير في السودان إلى أن ”عناصر نظام البشير تسعى لتصوير ما يجري كصراع بين المدنيين والعسكريين وهو تعريف مضلل؛ لأن الصراع بين حملة مشروع التحول المدني الديمقراطي ودعاة مشاريع الاستبداد والفساد“.

المصدر
ارم نيوز

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى