السياسيةعاجل

دبلوماسي أمريكي سابق: زيارة البرهان الى أمريكا تقود لإضفاء الشرعية للنظام العسكري بالسودان

قال الدبلوماسي الأمريكي السابق كاميرون هيدسون إن مشاركة رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة ستمثل إقرارًا واعترافًا بأن الجيش هو صاحب السلطة الوحيد في السودان.

وأضاف هيدسون في لقاء مع برنامج المسائية عل الجزيرة مباشر، مساء الأحد، أن هذه الزيارة لا يمكنها أن تقود إلى إضفاء الشرعية على النظام العسكري في السودان، وعلى ما قام به خلال الأشهر التسعة الماضية.

وتابع قائلًا “المؤكد أن البرهان لن يستقبل بالترحاب في ردهات الأمم المتحدة”.

وذكر الدبلوماسي الأمريكي السابق أن البرهان ليس لديه ما يقدمه في هذا الحدث العالمي الذي يلتقي فيه قادة وزعماء وملوك الدول الأعضاء في نيويورك، لإجراء مناقشات تتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية.

وأضاف هيدسون أن سجل السودان خلال مرحلة حكم الجيش سيجعل الفريق البرهان في حرج تجاه ملفات انتهاكات حقوق الإنسان وقتل المدنيين في المظاهرات السلمية على أيدي قوات الجيش.

وكانت وسائل إعلام سودانية أكدت مشاركة البرهان في أعمال الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في 18 من سبتمبر/أيلول الجاري.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن مشاركة البرهان تأتي استجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة.

وتعد مشاركة البرهان الأولى من نوعها منذ الإطاحة بنظام البشير من سدة الحكم.

وأوضح الدبلوماسي الأمريكي السابق أن مشاركة البرهان لا يمكن وصفها مكسبًا طالما أن الاتحاد الأفريقي علّق عضوية السودان في الاتحاد بسبب الإجراءات العسكرية التي فرضها البرهان بعد 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال هيدسون إن الأمم المتحدة تبقى الملاذ الأخير أمام جميع قادة العالم من أجل تبييض صفحتهم والعدول عن السياسة المنافية لميثاق الأمم المتحدة القائم على الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وأضاف أن ما سيقوله قادة العالم للبرهان خلال الجلسات العامة وما سيترتب عليها من خيارات داخل السودان ستحدد الكثير من التفاصيل سيما تلك المتعلقة بالمساعدات المالية والغذائية، وقدرة السودان على استعادة مكانته داخل المؤسسات الدولية والإقليمية.

المصدر : الجزيرة مباشر

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى