السياسيةعاجل

لجان المقاومة تعلن استعدادها للتنسيق مع قوى الثورة

الخرطوم ـ (الديمقراطي)
في خطوة تدفع بالعمل الثوري السلمي المقاوم للانقلاب إلى الأمام، أعلنت لجان المقاومة عن استعدادها للتنسيق مع قوى الثورة، وطالبت بعقد ورشة لإيجاد صيغة للعمل المشترك.

وعقدت تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم، اجتماعا، استجابة لدعوة تنسيقية لجان مقاومة الخرطوم وسط، المتعلقة بالمكاشفة والتنسيق مع قوى الثورة.

وانتهى الاجتماع، وفقًا لبيان مشترك صادر عن التنسيقيات بحسب صحيفة (الديمقراطي)، إلى “ضرورة التنسيق المُحكم بين لجان المقاومة و القوى السياسية والمهنية والمطلبية المؤمنة بالتحول الديمقراطي والداعية لإسقاط الإنقلاب”.

وقدمت الدعوة لعقد ورشة عاجلة بهدف إيجاد صيغة عمل للتنسيق المشترك والحوار الشفاف والواضح بين لجان المقاومة وكل القوى السياسية والمهنية والثورية المناهضة للإنقلاب العسكري.

وصدر البيان عن تنسيقية الخرطوم وسط وتجمع لجان احياء الحاج يوسف وتنسيقية لجان أحياء أمبدة ولجان احياء بحري وتنسيقية ام درمان القديمة وتنسيقية الكلاكلات وجنوب الخرطوم وتنسيقية شرق النيل جنوب وتنسيقية الأربعين والفيل والموردة والعرضة وتنسيقية لجان المقاومة بجنوب الحزام.

واتفقت التنسيقيات، وفقًا للبيان، على استمرار العمل الداعي لإسقاط الانقلاب والالتزام بشعارات (لا شراكة ..لا شرعية ..لا تفاوض) مع العسكريين.

وأشار إلى أن “القوى الثورية المناهضة للانقلاب العسكري الذي أحال نهار البلاد إلى ليل ،في حالةٍ من التشرذم ودق إسفين الفرقة كسبب رئيسي في تأخير إسقاط الانقلاب، وما من سوداني إلا ويعلم ذلك بعد مرور 10 أشهر على مسخ وُلد ميتاً يحوم حوله الذباب”.

وأضاف: “إن الدور العظيم الذي قامت به لجان المقاومة في كل ربوع السودان لم يحدث قبلاً في تاريخ هذه البلاد، وهو ما قزّم قادة الانقلاب ومعاونيهم، ورغم ذلك يتطلب إسقاطه إحكام النضال الجماهيري وتغذيته بالإضرابات السياسية وصولاً للعصيان المدني الشامل ومشاركة كل قطاعات الثورة والشعب؛ الأمر الذي يفرضه الواقع وتشهد لأجله كل الشواهد”.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى