السياسيةعاجل

مفاوضات في الظلام.. معركة سياسية بين مناوي وعرمان بشأن الانتقال الديمقراطي

قال مني أركو مناوي حاكم إقليم دارفور رئيس حركة “جيش تحرير السودان”إنهم يسعون لجمع المبادرات السياسية لصياغة موقف موحّد يعرض على مائدة سياسية ترعاها الآلية الثلاثية المكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وإيغاد.

وشدد مناوي خلال مشاركته في برنامج (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر، على أنهم لا يسعون لإقصاء قوى الحرية والتغيير “المجلس المركزي” موضحًا أنهم قاموا بالجلوس معهم.

واتهم مناوي قوى الحرية والتغيير -المجلس المركزي- بعدم الشفافية مع السودانيين، لأنهم يتفاوضون معهم في الظلام.

وشدد مناوي على أن ترتيب الفترة الانتقالية يجب أن يكون فوق الطاولة وليس داخل الغرف المغلقة، بعيدًا عن الشعارات.

واعتبر مناوي أن المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير يريد محو وثيقة جوبا والعودة إلى مربع الحرب مرة أخرى.

بدوره، نفى ياسر عرمان الناطق باسم المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير، الاتهامات التي ساقها مناوي، قائلًا “إنهم لا يتفاوضون في الظلام، بل جلسوا علنًا مع المكون العسكري”.

وأكد عرمان أنه لا حل لقضايا السودان إلا بسلطة مدنية كاملة، مشيرًا إلى أن الانقلاب أضر بالقوات المسلحة.

وتابع “لا نتخندق، وجلسنا بالفعل مع المكون العسكري، ولم يوافق على إقامة حكم مدني ديمقراطي”.

وشدد عرمان على أن مشاكل السودان أكبر من المكون العسكري، ورموز النظام البائد هي من تقوم بالتحريض داعيًا إلى طي صفحة “الانقلاب العسكري”.

وأوضح أن قوى الحرية والتغيير -المجلس المركزي- لا تحتكر الثورة متهمًا ما أسماهم بالأطراف الأخرى بمحاولة إغراق العملية السياسية والإتيان برئيس وزراء ضعيف تابع للمكون العسكري.

وأكد عرمان أن قوى الحرية والتغيير “المجلس المركزي” تؤيد اتفاقية جوبا، معتبرًا أن إجراءات البرهان تسببت في تدميرها.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى