السياسيةعاجل

قيادي بالحرية والتغيير يقر بوجود فجوة بين الشارع والتحالف

رأى القيادي في تحالف الحرية والتغيير، شهاب إبراهيم، إن أحداث تقاطع باشدار “هي نتاج طبيعي لخطاب استعداء الأحزاب السياسية، الذي وجدت فيه الأجهزة الأمنية مبتغاها لتوصيل رسالة في بريد الجميع”.

والثلاثاء الماضي، تعرض موكب دعا إليه تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير، في الخرطوم، إلى اعتداء بالأسلحة وعبوات الغاز المسيل، بواسطة مدنيين، في تقاطع باشدار وسط الخرطوم.

وأشار إبراهيم إلى أن العنف “إذا بدأ، فلن يتوقف ولن يستثني أحداً، خصوصاً في ظل أوضاع هشّة ومؤسسات دولة هشّة لا تستطيع حماية المواطن”. وحثّ قوى الثورة “على توحيد خطابها السياسي ضد الانقلاب الهادف بكل ما يملك إلى تحويل الثورة لعنف بين المدنيين أنفسهم، والمجتهد لتفكيك الحركة الجماهيرية ووضعها في جزيرة معزولة”.

وأرجع ابراهيم، في حديث لـ”العربي الجديد”، حادثة تقاطع باشدار، إلى البيان الصادر عن لجان مقاومة الديوم الشرقية، مبيناً أن تحالف الحرية والتغيير “لا يريد توجيه الاتهام للجان المقاومة ككل لأنه يدرك حجم مخططات ضرب الثورة في مقتل”.

وأقرّ القيادي في تحالف الحرية والتغيير، بـ”وجود فجوة بين الشارع والتحالف، تسببت فيها فترة مشاركة التحالف في السلطة الانتقالية، وهو ما نسعى إلى علاجه، وقد بدأت ذلك بتعاملها بمسؤولية كبيرة مع الشارع”.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى