السياسيةعاجل

الحرية والتغيير تدعو لبناء جبهة جديدة وتكشف عن موعد العصيان المدني الشامل

قال تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، السبت، إنّه سيتواصل مع لجان المقاومة والقوى السياسية والمهنية، لتجديد مقترح بناء “الجبهة المدنية الموحدة” بهدف إسقاط الانقلاب العسكري.

ودعا التحالف، في بيان له، إلى “تكوين مركز تنسيقي ميداني وإعلامي موحّد يتولى مهمة التحضير لمواصلة تصعيد العمل الجماهيري، والإعداد للعصيان المدني الشامل عقب عيد الأضحى المبارك” الموافق لـ9 يوليو/ تموز الحالي.

ورأى تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير، في بيانه، أنّ “مليونية 30 يونيو”، أول أمس الخميس، “تشكّل تحولاً نوعياً في توازن القوى لمصلحة قوى الثورة، وتعتبر هزيمة موجعة للسلطة الانقلابية التي لم تستطع الخروج من عزلتها منذ فجر انقلابها المشؤوم”، معتبرة أنّ “المليونية تفرض بناء الجبهة الموحدة لهزيمة الانقلاب، بمواصلة التصعيد الثوري السلمي بكافة الوسائل السلمية المستحدثة والمجربة، بالتنسيق مع كل قوى الثورة، ودعم كافة أشكال المقاومة المطروحة من اعتصامات ومواكب وغيرها من الوسائل السلمية”.

وشدد التحالف على أنّ “انتصار الشعب الباهر في 30 يونيو، يجب ألا يحجب عنا نواقص الحراك الثوري المستمر منذ فجر انقلاب 25 أكتوبر، إذ ولد الانقلاب ضعيفاً منذ ساعته الأولى، ولم يكن بإمكانه الاستمرار لولا تأخر القوى الثورية التي قاومته في تشكيل جبهة مدنية ديمقراطية موحدة، تشكّل مركزاً للتنسيق والقيادة السياسية والميدانية، وفق البيان.

المصدر
العربي الجديد

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى