السياسيةعاجل

حميدتي : لن نعود للخرطوم حتى نجد حلاً للمشاكل القبلية بغرب دارفور

وجه نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي ) انتقادات لمن وصفهم بمرتادي الفنادق والشقق في أوروبا الذين يدعون النضال بإسم المستضعفين والنازحين ،مشيرًا إلى أن هؤلاء لن يقدموا شيئاً لانشغالهم بمصالحهم.

وأكد نائب رئيس مجلس السيادة في كلمته أمام طلاب جامعة الجنينة بمقر الجامعة ، بحضور عضوي مجلس السيادة الطاهر أبوبكر حجر والدكتور الهادي إدريس يحي، ووالي غرب دارفور خميس عبدالله أبكر والدكتور سليمان صندل، أهمية دور الجامعات في المساهمة في تحقيق السلام والاستقرار، وتوعية المجتمع حول مخاطر الصراعات القبلية والجهوية، مشيراً إلى اهتمام الحكومة ورعايتها للمؤسسات العلمية خاصة الجامعية، لجهة أن الطلاب هم عماد المستقبل.

ودعا الفريق أول محمد حمدان دقلو في كلمته التي بثها إعلام مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الطلاب إلى تشكيل لجان تمثل كل الكليات للجلوس مع مكونات الجنينة، وبحث أسباب الصراعات والنزاعات التي عصفت بوحدة المجتمع وإيجاد حلول دائمة لها،موجهاً الطلبة بضرورة عكس ما تعلموه وسط اهليهم، وحثهم على نسيان الماضي والتسامي فوق الجراحات وطي الخلافات والنزاعات، من أجل سلام دائم ومستقر. وقال نائب رئيس مجلس السيادة، جئنا من الخرطوم لمعالجة كافة القضايا والمشاكل القبلية بولاية غرب دارفور ولن نعود حتى نجد لها حلا.

ودعا، الطلاب لضرورة الانتباه إلى ما يحيكه المخزولون الذين يديرون الأجندة من خارج السودان، والنظر إلى المصلحة العامة، بالمساهمة في استرداد الحقوق لاصحابها، وعودة النازحين إلى مناطقهم الاصلية، وطمأنتهم بأن القوات المشتركة ستقوم بحمايتهم، مشدداً على أن تكون العودة من المعسكرات نهائية وليست مؤقتة خلال زمن الخريف.

وأضاف قائلاً «دعونا ننبذ البغضاء والتناحر وخبث الذين في الخارج، ونحل مشاكلنا لوحدنا».

وتعهد الفريق أول دقلو، بدعم جامعة الجنينة والمساهمة في تهيئة البيئة العلمية المناسبة، بما يمكنها من أداء رسالتها التعليمية، وتبرع بإنشاء قاعة حديثة بالجامعة تستوعب أكبر عددٍ من الطلاب ومعمل متكامل، وعشر عربات إدارية، واثنان بص لنقل الطلاب، وتهيئة بيئة المجمعات السكنية للطلاب، وعشر فرص للماجستير خارج السودان.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى