السياسيةعاجل

الشيوعي : على قوى الحرية والتغيير الكف عن المناورة

الجريدة: عثمان الطاهر
دعـــت الـقـيـاديـة بالحزب الـشـيـوعـي، آمـــال الـزيـن، قوى الحرية والتغيير الكف عن ما وصفتها بالمناورة السياسية والعمل على اتخاذ موقفها بين الشارع الرافض للتسوية ومشاركة العسكر في السلطة واستقلال القرار السياسي السوداني، وبين المجتمع الدولي والإقليمي الضاغط باتجاه التسوية.

وقطعت آمــال فـي تصريح لـ«الجريدة« إن التسوية ستقطع الطريق امام التحول الديمقراطي وستؤمن افلات العسكر من العقاب وعودتهم للشراكة ، وأوضــحــت ان الخطوة يمكن ان تكون ولو من خلف الكواليس على حد تعبيرها، وزادت:« عليهم أن يدركوا أنه لا توجد منطقة وسطى«.

وحــول تصريحات فولكر بعدم محاورته للاسلاميين قالت آمال ان تصريح فولكر لا يعنى الشعب السوداني ولا شارعه السياسي لجهة انه اغلق صفحة الإسلاميين كحكام بشكل حاسم ونهائي تـمـامـا كـمـا فـعـل مــع حكم العسكر وجـزمـت ان هذا الـتـصـريـح لــن ينقذ ابــدا مشروع التسوية السياسية التى بات سقوطها وشيكا.

اقرا ايضا

‫2 تعليقات

  1. الشيوعية انتهت في روسيا وفي الصين ولا نعلم ناذا يريد الحزب الشيوعي فهو يعارض نفسه بقاعدة خالف تذمر
    الحزب الشيوعي من اكبر المهددات لامن واستقرار السودان عارض حكومة حمدوك في كل مراحلها وهو حزب غير ديموقراطي مثله مثل الجبهة الاسلامية

    1. اتفق ولا اتفق في جزئيه بس فوق كل شيء هولاء الشيوعيين خطهم واضح في النهج الاقتصادي ضد رفع الدعم والتماهي مع الصناديق الدولية التي ارهقت كاهل السودان …الحزب الشيوعي وماترتب عليه من تعويم العمله السودانيه مقابل الدولار وصولا الي الدولار الجمركي كما
      كان من اول الاحزاب التي نادت بابعاد العسكر قبل فض الاعتصام وبعده من تكوين شراكه معهم وكنا وقتها نستعجل الامور بتكوين حكومه باي طريق ولكن في النهايه وقعنا فيما حذر منه الحزب الشيوعي بان العسكر لا امان لهم وصدق حس طرحهم الان هم علي نفس موقفهم القديم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى