السياسيةعاجل

حميدتي : أعداء الوطن والشعب لا يريدون للسودان أن يستقر وينعم بخيراته الوفيرة

أكد نائب رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو، أن تجار الحرب والأزمات أعداء الوطن والشعب لا يريدون للسودان أن يستقر وينعم بخيراته الوفيرة، مشددا على ضرورة التصدي لهم بإشاعة روح التسامح وتثبيت ركائز السلام والتعايش السلمي.

وقال دقلو، في كلمة خلال حضوره الصلح بين المسيرية والرزيقات في الجنينة (في ولاية غرب دارفور)، “نأمل أن يكون الصلح نهائيًا وحاسمًا لكل الخلافات بين قبيلتي المسيرية والرزيقات وأن يضع حدا فاصلا للصراع بين القبيلتين”.

وشدد على أنه ليس هناك منتصر في القتال بين الأشقاء وأبناء البلد الواحد وإنما الجميع خاسرون وفي مقدمتهم السودان، الذي خسر بسبب هذه الصراعات العبثية أرواحا بريئة بسبب الأحداث المصطنعة التي تديرها أياد خبيثة.

وأضاف أن الذي يحدث الآن من فتنة يتطلب الوقوف والتفكير بعمق لنعرف السبب الحقيقي الذي يقود إلى هذه النزاعات والصراعات التي تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار البلاد، وتقويض السلام الذي تحقق.

وتساءل عن المستفيد من إشعال نيران الفتنة وتأجيج الصراع، ومن الذي يقف خلف هذه المصائب المتوالية والمستمرة، ومن ينشر خطاب الكراهية والعنصرية.

وشدد على ضرورة أن يتوقف كل هذا العبث باسم القبائل واللعب بعقول البسطاء في دارفور، مؤكدا أنه لن تهدأ هذه المؤامرات والفتن إلا بالوحدة ونبذ الفرقة والشتات، وحل المشاكل والخلافات بالقانون أو بالحكمة والحوار والجودية بدلًا من السلاح.

وأقر دقلو بأن الدولة مُقصرة في أداء واجباتها المتمثلة في بسط هيبتها وتحمل مسؤوليتها المتمثلة في حفظ الأمن، وملاحقة المجرمين، والمخربين، والذين يسعون للفتنة.

وأوضح أن المجرم لا قبيلة له، وأن من يتعدى على حقوق الناس يتحمل مسؤولية أفعاله وحده وليس للقبيلة الحق في حمايته والدفاع عنه، مطالبًا أجهزة الدولة بمواجهة هذا الأمر بالحسم اللازم حتى لا تحدث المشاكل القبلية بسبب نصرة المجرمين.

وأكد أنه لن يتم السماح باستمرار هذه الفوضى والانفلات الأمني وانتشار الجريمة وتهديد أمن واستقرار الناس، مشددًا على أن القوات النظامية يد واحدة لوقف وحسم كل المظاهر السلبية والتخريب المتعمد الذي يسعى إلى هدم السلام.

وطالب حكومة إقليم وحكومات ولايات دارفور ولجان الأمن خاصة في ولاية غرب دارفور، رفع درجات الجاهزية والإسراع في وضع الخطط الأمنية المُحكمة والعمل على فرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون وعدم التهاون أو التراخي مع أي مجرم أو مخرب أو متربص بأمن الناس.

وأشار إلى ما يمر به السودان من تعقيدات في المشهد السياسي والاقتصادي، بسبب الخلافات السياسية والإقصاء ومحاولات الانفراد بالحكم.

وقال: “نحن الآن نعمل من خلال الحوار لتحقيق أكبر توافق وطني يمضي بالبلاد إلى استكمال الفترة الانتقالية وصولًا إلى انتخابات حرة”.

وأعرب عن أمله في أن تنعكس نتائج هذا التوافق الوطني المنشود لصالح الشعب الذي عانى كثيرا من الخلافات السياسية، وأن تمضي الأوضاع نحو الاستقرار والتنمية بعيدا عن الصراعات والأنانية وحب النفس.

اقرا ايضا

‫3 تعليقات

  1. وهل يوجد عدو للوطن اكبر منك؟ انت اكبر عدو لأي وطن في كل تاريخ العالم. اكبر مليشيا خاصة وأكثر تسلحا في أفريقيا بل العالم تملك وتقاد بعائلة. وتستورد القتله من كل افريقيا وتجنسهم وخيرات البلد تنهبها وتقتل وتشرد أهلها. وبحمرة عين تقف وتقول كلامك هذا؟ نسأل الله أن يرينا فيك عجائب قدرته

    1. يا البراري السم الهاري: ياخي خليك حنين على حميدتي. الراجل عاوزكم تبطلوا المظاهرات وتركعوا قدامه وقدام البرهان وما تعترضوا لو جاب ليكم الكيزان والفلول والارادلة والاراذلة والطفيليات مثل التور هجو وترك وبرطم وباقي الجوقة وتنطموا عشان الراجل يحكم بهدوء ويتمتع بالسلطة هو والكوماندور عقار والبرهان. اما انتوا ابناء الشعب السوداني العظيم فلتذهبوا الى الجحيم. واوعى تجيب سيرة الدهب يا السم الهاري فالذهب “ذهب لمن ذهب”.

      ولا تتوقع يا ابن البراري البطل من حميدتي غير هذا الكلام. هو الكلام بفلوس؟ لكن ربنا موجود “وسيرى الذين ظلموا اى منقلب ينقلبون”. والنهاية – في النهاية – سوف تكون ماحقة على كل اعداء السودان الحقيقيين اللي نهبوا الوطن واوغلوا في دماء الشباب واسبتاحوا ارضه وتركوه نهبا للصوص والقتلة. والايام بيننا اخي الكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى